Lazyload image ...
2015-08-31

الكومبس – هجرة ولجوء: رحب وزير العدل والهجرة السويدي مورغان يوهانسون بإجتماع وزراء داخلية الإتحاد الأوربي الطارىء حول أزمة المهاجرين المتفاقمة، وأعلن أن السويد تريد مناقشة إمكانية دخول اللاجئين الى الإتحاد الأوربي بطرق قانونية.

ومن المقرر عقد الإجتماع في 14 أيلول/ سبتمبر القادم في بروكسل التي تتولى حالياً الرئاسة الدورية للإتحاد الأوربي وبمشاركة 28 وزيرا للداخلية والعدل.

وقالت بروكسل: إن أزمة المهاجرين إتخذت في الآونة الأخيرة أبعاداً غير مسبوقة.

ونقلت وكالة الأبناء السويدية عن وزير العدل والهجرة مورغان يوهانسون، ترحيبه بالإجتماع، وقال إنه أولاً وقبل كل شيء يريد مناقشة قنوات قانونية يمكن من خلالها للمهاجرين الدخول الى أوربا.

وتطالب بريطانيا وفرنسا والمانيا بتسجيل وأخذ بصمات كل مهاجر يصل إلى ايطاليا واليونان.

وقالت هذه الدول إنه ” يجب على الاتحاد الأوروبي وضع قائمة بأسماء “الدول الآمنة” التي يمكنهم إعادة المهاجرين اليها مباشرة فور وصولهم إلى أوروبا.

وإنتقد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس رفض بعض دول الاتحاد الأوروبي استقبال اللاجئين.

ودعت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل جيرانها في دول الاتحاد الأوروبي، الأحد، للعمل على قبول نصيب أكبر من اللاجئين، في الوقت الذي يتوقع فيه وصول عدد طالبي اللجوء في المانيا نحو 800 ألف لاجئ في عام 2015.

وقالت لوكسمبورج إن “الاجتماع سيركز على وضع الخطوط العريضة لإعادة بعض المهاجرين إلى بلادهم ووضع إجراءات لمنع الإتجار بالبشر”.