السويد تستعد لترحيل مئات الشبان الأفغان المرفوضة طلبات لجوئهم
Published: 7/30/14, 11:55 AM
Updated: 7/30/14, 11:55 AM

الكومبس – ستوكهولم: كشفت أرقام مصلحة الهجرة، التي عرضها الراديو السويدي في تقرير له اليوم، عن وجود 790 شاب أفغاني بأعمار 18-25 ينتظرون معالجة قضايا اللجوء الخاصة بهم، حصل ثلثهم على قرار الرفض.

الكومبس – ستوكهولم: كشفت أرقام مصلحة الهجرة، التي عرضها الراديو السويدي في تقرير له اليوم، عن وجود 790 شاب أفغاني بأعمار 18-25 ينتظرون معالجة قضايا اللجوء الخاصة بهم، حصل ثلثهم على قرار الرفض.

وأكّدت مصلحة الهجرة أنها لا ترسل أحداً قبل أن يصبح عمره 18 عاماً، ما لم تعثر على أقارب يستقبلونه عند العودة. أما بعد هذا السن يعتبر الشاب قادراً على تحمل عبئ النزوح الداخلي في أفغانستان، والمتمثل في العاصمة كابول، حيث يتعذر إرسال أحد إلى مناطق أخرى من البلاد لأن الطرق غير سالكة، بالإضافة إلى الصراعات الجارية في عدة محافظات.

من جهتها وصفت مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة الأوضاع المعيشية في كابول بالملتبسة جداً. حيث قال فرع المفوضية في السويد للإذاعة، بإنه يتوجب، قبل الترحيل، تقييم إن كان سيحصل الشخص على حماية مجدية ومستمرة في المنطقة، وأنه سيأخذ حقوقه الأساسية، كالسكن والعمل.

مئات آلاف النازحين الداخليين

كان عدد النازحين الداخليين، مطلع العام الجاري، في أفغانستان، 655 ألف شخص، وبحسب أرقام مفوضية اللاجئين فإن الرقم سيرتفع إلى 750 ألف مع نهاية العام، و 800 ألف للعام القادم.

وقال المسؤول القانوني في مصلحة الهجرة Fredrik Beijer إن تعاونهم مع منظمة الهجرة الدولية IOM يساعدهم بالتغلب على هذه المشاكل. مؤكداً أنه في معظم الحالات يتم استقبال المرحّلين ودعمهم من قبل منظمة الهجرة، كما يمتلكون الحق بدعم إعادة التأسيس ما يعني أن لديهم فرصاً معقولة للتعامل مع أوضاعهم. مبدياً تفهمه أن الوضع صعب إنسانياً أي عندما يتركون الأمان في السويد ويعودون إلى الخطر في أفغانستان.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved