Foto Fredrik Sandberg / TT
Foto Fredrik Sandberg / TT
2021-08-17

الكومبس – ستوكهولم: تسجل السويد حالياً أدنى معدلات الإصابات بكورونا بين دول الشمال الأوروبي.

وقال رئيس جعية أطباء ستوكهولم يوهان ستيرود لأفتونبلادت “إنها لحظة سعيدة، لكن علينا الانتظار قبل أن نتنفس الصعداء”.

ويعد انتشار العدوى في السويد حالياً من أدنى المعدلات في أوروبا، وأدنى مستوى في الشمال الأوروبي.

وفي 15 آب/أغسطس، بلغ متوسط عدد الإصابات في السويد 79 لكل مليون نسمة. ما يضع البلاد المركز الـ33 أوروبياً. أوروبا، وفقا لموقع Our World in Data.

ويعني متوسط عدد الإصابات أنه تم اكتشاف العدوى لدى 5609 شخصاً خلال سبعة أيام بين 9 و15 آب/أغسطس، يمعدل 801 إصابة في اليوم.

أما في بقية بلدان الشمال الأوروبي في 15 آب/أغسطس فكانت أيسلندا هي الأعلى في الشمال الأوروبي والتاسعة في أوروبا حيث أصيب 305 لكل مليون نسمة. وجاءت الدنمارك في المرتبة الثانية في الشمال الأوروبي والثامنة عشرة في أوروبا حيث أصيبت 174 حالة لكل مليون نسمة. وحلت فنلندا في المرتبة الثالثة في الشمال، والرابعة والعشرين في أوروبا حيث أصيبت 137 حالة لكل مليون نسمة. واحتلت النرويج المركز الرابع في الشمال الأوروبي والثلاثين في أوروبا بمعدل 96 إصابة لكل مليون نسمة.

لكن بالنظر إلى العدد الإجمالي للأشخاص المصابين خلال الجائحة، فإن السويد أعلى بكثير من بقية دول الشمال الأوروبي. ويوجد في السويد 923 109 مصاباً لكل مليون نسمة، والدنمارك 320 57، وأيسلندا 903 27، والنرويج 651 26، وفنلندا 212 21 مصاباً لكل مليون نسمة.

وقال ستيرود إن معدل الإصابات الآن في السويد أقل بسبب المناعة والتطعيمات والتزام التعليمات، مشيراً إلى فرق محتمل في المناعة بين السويد والدول الاخرى، لأن كثيراً من الناس هنا أصيبوا بالعدوى، وبالتالي فإن المناعة ربما تكون أعلى قليلاً في السويد مما هي عليه في دول الشمال الأوروبي الأخرى.