Foto: Getty images
(أرشيفية)
Foto: Getty images (أرشيفية)

هيئة الصحة ستطلب من الحكومة تصنيفه “مرضاً عاماً خطيراً” لمنع انتشار العدوى

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت هيئة الصحة العامة تسجيل إصابة شخص في محافظة ستوكهولم بفيروس “جدري القرود” (apkoppor). وقالت الهيئة في بيان صحفي اليوم إنها ستطلب من الحكومة تصنيف المرض “مرضاً عاماً خطيراً” لمنع انتشار العدوى، في حين تحقق الهيئة ما إذا كانت هناك إصابات أخرى.

وقالت طبيبة الأمراض المعدية في الهيئة كلارا سوندين إن “الشخص المصاب بالفيروس في السويد لا يعاني من أعراض خطيرة، ويتلقى الرعاية الطبية. نحن لا نعرف حتى الآن أين أصيب. والتحقيق مستمر في ذلك”.

جدري القرود مرض نادر جداً تسببه عدوى فيروسية. والطريق الأكثر شيوعاً للعدوى هو انتقال الفيروس من الحيوانات كالقرود والقوارض إلى الإنسان، لكن يمكن أن ينتقل بين البشر. ويحدث المرض أساساً في غرب ووسط أفريقيا، وعادة ما يكون للحالات المبلغ عنها في بقية أنحاء العالم صلة سفر بتلك المنطقة.

وخلال فصل الربيع، تم تسجيل عدد كبير بشكل غير اعتيادي من حالات جدري القرود في أوروبا. وجرى اكتشاف أكثر من 40 حالة مؤخراً في إسبانيا والبرتغال.

وقالت مديرة الصحة في مدريد إيلينا أندراداس لوكالة فرانس برس أمس الأربعاء إن جميع المصابين “ذكور من الشباب والرجال ومعظمهم يقيمون علاقات جنسية مع رجال آخرين (مثليين جنسياً)”.

كما اُكتشفت حالات في بريطانيا والولايات المتحدة مؤخراً، وفقا لما ذكرته رويترز.

وقالت هيئة الصحة السويدية إن العدوى ليست سريعة الانتشار، حيث يلزم اتصال وثيق بالمصاب حتى ينتقل الفيروس. ويشكل الاتصال الجنسي خطراً في هذا الخصوص.

وتسبب الإصابة بأعراض جدري القرود الحمى، والصداع، والانتفاخ، وآلام الظهر، وآلام العضلات، والخمول. وبمجرد ارتفاع درجة الحرارة يظهر طفح جلدي بداية من الوجه ثم ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، لكنه يكون في أغلب الأحيان في راحة اليدين وباطن القدمين. وفق ما ذكرت BBC.

وتختفي العدوى دون تدخل طبي بعد أن تستمر الأعراض لحوالي 14 إلى 21 يوماً، لكن أحياناً قد تكون الإصابة أكثر خطورة. كما سُجلت وفيات بسبب المرض في غرب أفريقيا.

وينتقل المرض إلى الشخص عند مخالطة المصابين بالفيروس. وقد يدخل الفيروس الجسم عن طريق تشققات البشرة، أو المجرى التنفسي، أو عبر العينين، أو الأنف، أو الفم.

كما يمكن أن ينتقل من حيوان مصاب، مثل القرود والجرذان والسناجب، إلى الإنسان أو من على الأسطح والأشياء ملوثة بالفيروس مثل الفراش والملابس.

وخلال جائحة كورونا، شوهدت عدة فاشيات لجدري القرود في الكونغو ونيجيريا والكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts