Lazyload image ...
2012-10-27

الكومبس – لوكسمبورغ : تحاول السويد إقناع الدول الأوروبية الموقعة على إتفاقية " شينغن "، بإعادة فرض تأشيرة الدخول " الفيزة " على سكان دول البلقان ومنها صربيا، على رغم إنضمام هذه الدول الى الاتفاقية التي تسمح بتنقل سكان هذه الدول بحرية فيها.

وينطلق الموقف السويدي الذي عبر عنه وزير الهجرة توبيّاس بيلستروم في أجتماع عقد بلكسمبورغ امس، من عدم قدرة بلدان اللجوء مثل السويد على استقبال اعداد متزايدة من طالبي اللجوء الذين استغلوا الاتفاقية للهروب من بلدانهم ومحاولة الحصول على اقامات في السويد ودول شمال اوروبا.

الكومبس – لوكسمبورغ : تحاول السويد إقناع الدول الأوروبية الموقعة على إتفاقية " شينغن "، بإعادة فرض تأشيرة الدخول " الفيزة " على سكان دول البلقان ومنها صربيا، على رغم إنضمام هذه الدول الى الاتفاقية التي تسمح بتنقل سكان هذه الدول بحرية فيها.

وينطلق الموقف السويدي الذي عبر عنه وزير الهجرة توبيّاس بيلستروم في أجتماع عقد بلكسمبورغ امس، من عدم قدرة بلدان اللجوء مثل السويد على استقبال اعداد متزايدة من طالبي اللجوء الذين استغلوا الاتفاقية للهروب من بلدانهم ومحاولة الحصول على اقامات في السويد ودول شمال اوروبا.

وذكرت الاذاعة السويدية ان الدول المشاركة في الاجتماعات ايديت الطرح السويدي.

وكان الوزير السويدي عبر في مناسبات عديدة عن اعتقاده بان قرار السماح لمواطني هذه الدول بالتنقل بحرية في دول الاتحاد الاوروبي " شينغن " كان خاطئاً من الاول".

وكان الاتحاد الاوروبي قرر في عام 2009 السماح لمواطني هذه الدول التنقل بحرية في دول الاتحاد، ما دفع بعدة الاف منهم الى طلب اللجوء في السويد ودول اخرى، خصوصا من اقلية الرومر. 

Related Posts