Lazyload image ...
2015-04-16

الكومبس – ستوكهولم: أعلن المدير الدولي للأخشاب السويدية يان سوديرلاند أن حجم صادرات السويد من الأخشاب إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بلغت حوالي 3 ملايين متر مكعب، أي بقيمة 750 مليون يورو، حيث يذهب ربع المبلغ أي 187.5 مليون يورو إلى سوق الإمارات العربية المتحدة.

وقال سوديرلاند خلال مشاركته في «معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب 2015» إن أهمية المعرض تأتي من كونه حدث إقليمي مميز لتجارة الأخشاب والاستثمار في هذا القطاع بمحتلف دول العالم، خاصةً منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف سوديرلاند أن المشاركة السويدية في المعرض تمثل 70 % من منتجي الأخشاب في السويد، مشيراً إلى أن هذه المشاركة هي الثانية في المعرض.

وأوضح أن قطاع الأخشاب السويدي يتطلع إلى الانفتاح على الإمارات كمركز لإعادة التصدير إلى المنطقة، لاسيما وأن فنلندا وروسيا تتنافسان مع السويد في تصدير الأخشاب إلى الشرق الأوسط.

وأكّد سوديرلاند أن المنتجات السويدية تتمتع بجودة عالية في مجال تقنيات التقطيع التي تعتمدها، مبيناً أن ألمانيا هي أكبر دولة منتجة للأخشاب في أوروبا غير أن السويد تتصدر قائمة المصدرين للأخشاب، حيث وصل حجم الإنتاج إلى 17 مليون متر مكعب بفضل الاستهلاك المحلي القليل، ويستحوذ الشرق الأوسط على 3 ملايين متر مكعب من مجمل الواردات الخشبية السويدية.

وأشار إلى أن السويد تتبنى معايير استدامة صارمة، وبحسب القانون السويدي يجب على أصحاب الغابات أن يزرعوا ثلاث شجرات مقابل قطع كل شجرة في كافة أنحاء البلاد، لافتاً إلى أن هذا قانون يتم اتباعه في السويد منذ مئة عام، ما يدل على تقدم السويد في مجال الاستدامة الشجرية منذ زمن بعيد.