Foto: Volvo Group
Foto: Volvo Group
2.6K View

ذاتية القيادة وتعمل على الكهرباء

اهتمام أوروبي بالريادة السويدية

الكومبس – ستوكهولم: أثارت التجربة السويدية في تصنيع الفولاذ الصديق للبيئة والخالي من الوقود الأحفوري، مزيداً من الاهتمام العالمي، حيث زار مفوض الصناعة في الاتحاد الأوروبي ثيري بريتون مصنع فولفو في يوتيبوري اليوم للاطلاع على التجربة السويدية.

وقال المدير الفني في فولفو لارش ستينكفيست “سنعرض على المفوض أول مركبة في العالم مبنية من الفولاذ الخالي من الفحم. وهي عبارة شاحنة تفريغ تستخدم في المناجم ونقل الحصى. وهي كهربائية وذاتية القيادة بالكامل”.

ودشن المفوض الأوروبي المركبة الجديدة بإزاحة عطاء أسود كان يغطيها، لتظهر مركبة صفراء لا تبدو مختلفة عن شاحنات التفريغ الاعتيادية.

وعبّر بريتون عن إعجابه بالمركبة وطريقة تصنيعها. وقال “هذا رائع. إنها من الفولاذ الثقيل حقاً”.

“إنه حدث كبير”

كانت جهود الصناعة تركز في غالبها على إنتاج المركبات التي تنبعث منها كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون أثناء القيادة. في حين بدأت شركة SSAB السويدية الاهتمام بالمواد التي تدخل في إنتاج المركبات وتسبب أيضا انبعاثات كبيرة. وتمكنت في النهاية من إنتاج كميات من الفولاذ الخالي من الفحم.

وكان مصنع SSAB في Oxelösund سلّم في آب/أغسطس الماضي أول شحنة فولاذ في العالم خالية من الوقود الأحفوري، لتكون السويد، أول دولة في العالم في إنتاج هذا النوع من الفولاذ.

وعبّر رئيس الوزراء ستيفان لوفين حينها عن سعادته بهذا الإنجاز، وكتب في منشور على فيسبوك “إنها علامة فارقة في الصناعة السويدية والعالم”.

وعن المركبة الجديدة، قال المدير الفني في فولفو لارش ستينكفيست إن “70 بالمئة من الشاحنة يتكون من الفولاذ”، مضيفاً “إن توافر الفولاذ الخالي من الوقود الأحفوري محدود. ولكن حتى مع الكميات الصغيرة المتاحة، سنبدأ في إنتاج المركبات اعتباراً من العام المقبل”.

فيما قال المفوض الأوروبي “إنه حدث كبير جداً. أردت أن آتي إلى هنا للتأكيد على أهمية ذلك. أوروبا تتلمس طريقها في هذه الصناعة والسويد تلعب دوراً حاسماً في ذلك”.

اقرأ أيضاً:

الأول من نوعه في العالم…السويد تبدأ إنتاج فولاذ صديق للبيئة

Related Posts