Lazyload image ...
2015-09-03

الكومبس – ستوكهولم: قال مدير وحدة البيئة التشغيلية في مصلحة الهجرة أندرش ويسترلوند إن أعداد طالبي اللجوء في شهر آب/ أغسطس الماضي تزايدت بشكل حاد، مشبهاً الوضع بما كان عليه خلال الحرب البوسنية 1992-1993.

وبحسب ما نقله التلفزيون السويدي عن المصلحة، فأن أعداد طالبي اللجوء تزايدت خلال أشهر الصيف، حيث بلغت في شهر حزيران/ يونيو 6619 شخصاً و 8066 في شهر تموز/ يوليو و 11743 في شهر آب/ أغسطس.

وقال ويسترلوند، إن أعداد طالبي اللجوء في شهر واحد فقط لم تصل الى ما وصلت إليه في الشهر الماضي منذ الحرب البوسنية، حيث كان العدد الأكبر من طالبي اللجوء الذي وصل حينها في شهر واحد 14000 شخصاً.

وأوضح، أن هناك ضغطاً كبيراً على غالبية الأقسام في مصلحة الهجرة بالوقت الحالي وبالأخص في مدينة مالمو.

رفع التوقعات

وكانت مصلحة الهجرة قد قدرت أعداد طالبي اللجوء خلال العام 2015 في أحدث تقرير لها صدر في شهر تموز/ يوليو الماضي بنحو 66000-80000 شخصاً، الا أنها ذكرت أنها ستقوم بمراجعة تلك التوقعات في الخريف القادم، بسبب التزايد الحاد في أعداد طالبي اللجوء.

يقول ويسترلوند، هناك تدفق كبير وغير متوقع لطالبي اللجوء القادمين من تركيا الى اليونان ثم شمالاً عبر مقدونيا وصربيا الى المجر. لم نتوقع هذا المستوى من الزيادة التي نشهدها.

ووصل عدد طالبي اللجوء في السويد حتى الآن من العام الحالي الى 48774 شخصاً.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر