Foto: Pär Bäckström/TT
Foto: Pär Bäckström/TT

قدمت هيئة الصحة العامة السويدية في مؤتمرٍ صحفي عقدته ظهر اليوم، مقترحاً ينص على ضرورة إبراز شهادة مرور كورونا للأشخاص المشاركين في التجمعات والمناسبات العامة، التي تتضمن أكثر من 100 شخص في الأماكن المغلقة. ورحبت الحكومة بمقترح الهيئة، وفي حال موافقتها عليه سيدخل حيز التنفيذ في الأول من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وشارك في المؤتمر الصحفي اليوم، وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين ووزيرة الثقافة أماندا ليند وكارين فيسيل المديرة العامة لهيئة الصحة.

وكانت الحكومة السويدية أعلنت في وقت سابق من هذا العام أنها مستعدة لفرض شرط “شهادات مرور كورونا” إذا لزم الأمر في التجمعات الكبيرة إذا تدهور وضع كورونا في السويد.

وكانت هيئة الصحة العامة حذرت من أن هناك خطر لانتشار عدوى فيروس كورونا بسرعة مرة أخرى خلال فصلي الخريف والشتاء. ووضعت الهيئة، ثلاثة سيناريوهات محتملة للحكومة في المستقبل.

وطورت الهيئة ثلاثة بدائل ممكنة لما يمكن أن تبدو عليه عدوى كورونا في السويد في المستقبل، بناءً على تخفيف القيود والتقدم في انتشار متغير دلتا الأكثر عدوى.

وتتضمن جميع البدائل، انتشارًا متزايدًا للعدوى في المجتمع خلال الشتاء وبقية الخريف، ولكن بدرجات متفاوتة. وذكرت الهيئة أن السبب في حصول ذلك هو أنه لا يزال هناك أشخاص غير محصنين في المجتمع مع بدء موسم البرد.

ويزداد في أسوأ السيناريوهات، عدد الإصابات في شهري ديسمبر ويناير، وهو ما تعتبره هيئة الصحة العامة السويدية، تطورًا غير مرجح.

Related Posts