Lazyload image ...
2012-08-29

الكومبس – بحث وزير الموارد المائية والرى المصري الدكتور محمد بهاء الدين، ورئيس مجلس وزراء المياه الأفارقة مع وزيرة التعاون الدولى السويدية، غونيلا كارلسون سبل تقديم الدعم الفنى والمالى لبعض المشروعات فى مصر وأبدى الجانب السويدى ترحيبه واستعداده لتبنى تلك المشروعات والتى تتضمن تدريب المهندسين المصريين فى المعاهد السويدية وإيفاد خبراء سويديين إلى القاهرة لتنفيذ الغرض ذاته، بالإضافة إلى تقديم عدد من منح الماجستير والدكتوراه للمهندسين المصريين العاملين فى مجال الرى، وتدعيم أنشطة المياه الجوفية ونوعية المياه.

الكومبس – بحث وزير الموارد المائية والرى المصري الدكتور محمد بهاء الدين، ورئيس مجلس وزراء المياه الأفارقة مع وزيرة التعاون الدولى السويدية، غونيلا كارلسون سبل تقديم الدعم الفنى والمالى لبعض المشروعات فى مصر وأبدى الجانب السويدى ترحيبه واستعداده لتبنى تلك المشروعات والتى تتضمن تدريب المهندسين المصريين فى المعاهد السويدية وإيفاد خبراء سويديين إلى القاهرة لتنفيذ الغرض ذاته، بالإضافة إلى تقديم عدد من منح الماجستير والدكتوراه للمهندسين المصريين العاملين فى مجال الرى، وتدعيم أنشطة المياه الجوفية ونوعية المياه.

وكان الوزير المصري  قال للكومبس بعد محاضرة ألقاه في اسبوع المياه العالمي "إن من بين أسباب الثورة في مصر هو المطالبة بالغذاء والحرية والكرامة لجميع الناس، وفي الحقيقة فإن القيادة المصرية السابقة كانت منغلقة جدا وعملت على عزل مصر عن بقية البلدان الإفريقية، خصوصا دول حوض النيل. أما الآن فإن القيادة الجديدة، ورغم حديث البعض عنها بأنها تمثل جماعة إسلامية مغلقة وأشياء من هذا القبيل، إلا أن الحقيقة عكس ذلك." 

وفى السياق ذاته يستعرض بهاء الدين خلال فاعليات الأسبوع العالمى للمياه، التحديات المائية التى تواجه القارة الأفريقية وسبل توفير الأمن المائى والغذائى للقارة، فى ظل ندرة مياه الشرب والصرف الصحى والمياه المستخدمة فى صناعة الغذاء.

كما يعرض الموقف المصرى تجاه الأزمة الحالية والقائمة بين دول المنابع ودولتى المصب حول مستقبل التعاون بعد انفراد الدول بالتوقيع على الاتفاقية الإطارية المعروفة باتفاقية عنتيبى، وسبل الخروج من هذه الأزمة من خلال المبادرة المصرية السودانية، واستمرار التعاون بالتوازى مع استمرار التعاون المشترك، لتنفيذ مشروعات مبادرة حوض النيل.

الكومبس – وكالات