Lazyload image ...
2015-10-12

الكومبس – ستوكهولم: تمكنت الشرطة السويدية بفضل عملية تبادل المعلومات الدولية حول أدلة الحمض النووي الـ DNA الكشف عن 587 من مرتكبي الجرائم حتى الآن، بعد أن كانت السويد قد إنضمت الى العملية قبل عامين.

وقالت مديرة وحدة عمليات الشرطة الوطنية ألينور غروث لصحيفة “سيدسفنكسان”، إن التبادل المعلوماتي، رفع من فرصنا في حل الجرائم والعثور على مرتكبيها.

ويتم تسجيل معلومات الحمض النووي بعد أن يقوم الفنيين في الشرطة المختصين بالكشف عن الأدلة وتسجيل نتائج فحصهم لآثار الجريمة، كالدم أو المني أو اللعاب، حيث يجري تسجيل تلك البيانات في المركز الوطني للطب الشرعي، وتقارن بعدها بالسجلات السويدية التي تضم نحو 30 ألف مسار ودليل. بعدها يتم مقارنة الأدلة المسجلة مع أدلة الحمض النووي للدول الأوربية التسع المشاركة في التعاون الدولي.

وبحسب غروث، فقد تكمنت الشرطة السويدية وحتى الآن من الكشف عن 185 شخصاً من مرتكبي الجرائم في فنلندا، و 147 شخصاً في ليتوانيا و 104 أشخاص في النمسا، ومعظم تلك الجرائم تدور حول السطو والسرقات.