Lazyload image ...
2015-11-04

الكومبس – ستوكهولم: قررت الحكومة السويدية تمديد فترة بقاء قواتها العسكرية المتواجدة حالياً في إقليم كردستان العراق حتى شهر كانون الأول/ ديسمبر من العام القادم 2016.

ويتولى 35 ضابطاً سويدياً مهمة تدريب قوات البيشمركة الكردية في العراق في قتالهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكان وزير الدفاع بيتر هولتكفيست ووزيرة الخارجية مارغوت والستروم وكلاهما من الحزب الديمقراطي الإشتراكي، زارا العراق قبل أيام قليلة وإلتقيا بمسؤولين عراقيين بما فيهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. كما رافق الوفد السفير العراقي في السويد بكر فتاح.

وقال هولتكفيست لصحيفة “داغنيز نيهتر”، إن المساهمات السويدية ستؤثر ولها أهمية كبيرة.

وسيتم اليوم، إبلاغ أحزاب المعارضة البرلمانية بقرار الحكومة زيادة مساهمتها في العراق.

وكانت وزارة الدفاع السويدية تعتقد أن بقاء قواتها العسكرية التدريبية في العراق التي وصلت إليه في شهر آب/ أغسطس الماضي، سيكتمل خلال هذا العام، لكنها أشارت في حينها الى أن الأمر متروك للحكومة.

وتتولى القوات السويدية الموجودة في العراق مهمة تدريب القوات الكردية في نواحي عسكرية عدة، ولكنها لا تشارك كوحدة قتالية، الا إذا تعرضت للهجوم، حينها يمكنها الدفاع عن نفسها.