Foto: Henrik Montgomery / TT kod 10060
Foto: Henrik Montgomery / TT kod 10060
2021-04-13

الكومبس – ستوكهولم: قال منسق اللقاحات السويدي، ريشتارد بيريستروم، إن السويد ستنتظر نتائج تحقيق وكالة الأدوية الأوروبية، بشأن وجود ارتباط بين لقاح جونسون آند حونسون، وحالات تجلط دم لأشخاص طعموا بهذا اللقاح في أميركا.

وكانت أوقفت الولايات المتحدة، مؤقتًا التطعيم بلقاح Johnson & Johnson، وبناء على ذلك قررت الشركة المصنعة، اليوم، تعليق عمليات التسليم إلى الاتحاد الأوروبي.

وكتبت الشركة في بيان صحفي: “لقد قررنا بشكل استباقي تأخير تسليم اللقاح إلى أوروبا”.

ووصفت السلطات الأمريكية تعليق استخدام اللقاح بأنه إجراء احترازي، وهو توصية على المستوى الفيدرالي. حيث يمكن للدول الأخرى أن تقرر بنفسها ما إذا كانت ستستمر في إعطاء اللقاح أم لا.

وقال منسق اللقاح السويدي، ” يجب أن ننتظر تقييم وكالة الأدوية الأوروبية EMA ومن ثم يتعين على هيئة الصحة العامة السويدية اتخاذ قرار بشأن أي توصيات باستخدام هذا اللقاح في السويد”.

وفي تصريح لصحيفة إكسبرسن أكد بيريستروم أن السويد لم تعتمد اعتمادا تاما على لقاح جونسون آند جونسون وأن هناك لقاحات أخرى بكميات كبيرة في طريقها إلى السويد من شركتي Pfizer و Moderna

ويعود قرار الولايات المتحدة تعليق استخدام لقاح جونسون آند جونسون لوجود ستة آثار جانبية مشتبه بها على شكل تجلط دموي أصيب بها 6 من الملقحين وهم نساء تتراوح أعمارهن بين 18 و48 عاما وقد توفيت إحداهن في حين وصفت حالة سيدة أخرى بالخطيرة.

Related Posts