Foto: Erik Simander / TT
Foto: Erik Simander / TT
7K View

البلاد في المرتبة الـ14 عالمياً بغلاء البنزين

الكومبس – اقتصاد: حلت السويد في المركز الثاني على قائمة أغلى دول العالم بأسعار الديزل بعد هونغ كونغ، فيما جاءت النرويج ثالثة، وفق تصنيف موقع global petrol prices.

وبلغ سعر ليتر الديزل في هونغ كونغ ما يعادل 19.18 كرون، في حين وصل في السويد إلى 18.47 كرون، وفي النرويج 17.09 كرون.

وفي أسعار البنزين، جاءت السويد في المرتبة الـ14 ضمن أغلى الدول. في حين جاء على رأس القائمة هونغ كونغ وهولندا وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وشهدت السويد مؤخراً ارتفاعاً حاداً في أسعار الديزل والبنزين وصل إلى مستويات قياسية. وقال الرئيس التنفيذي لمنظمة شركات الوقود يوهان أندرشون في وقت سابق “هذه ليست سنة عادية، لذلك لا يمكن توقع كيف ستتطور الأسعار”.

وارتفع سعر نفط برنت بشكل مضطرد هذا العام، لكنه تاريخياً ليس عند مستويات قياسية. ومع ذلك سجل سعر الديزل في محطات الوقود السويدية مستويات قياسية.

ويتكون أكثر من 60 بالمئة من تكلفة البنزين والديزل من الضرائب وضرائب القيمة المضافة، ويعزى الباقي إلى أسعار السلع الأساسية وأسعار صرف العملة.

وتوقع المحلل المختص بقضايا الطاقة صامويل سيزوك أن تتجاوز أسعار الوقود قريباً الـ20 كرون للتر الواحد.

ويعود ارتفاع أسعار الوقود إلى عوامل كثيرة، منها ارتفاع الطلب مع تراجع قيود كورونا، وارتفاع سعر النفط عالمياً مع تخفيض إنتاج دول منظمة أوبك، وتعطل كثير من المنتجين الأمريكيين بسبب انهيار الأسعار العام الماضي، وبالتالي فإن هناك اندفاعاً نحو الوقود الحيوي الآن بعد أن أدخل الاتحاد الأوروبي متطلبات بخلطه مع الوقود الأحفوري. كما أدى الالتزام الجديد للسويد بخفض الانبعاثات منذ أول آب/أغسطس إلى ارتفاع الأسعار أيضاً.

ويعني الالتزام خفض انبعاثات الغازات الضارة من الوقود الأحفوري عن طريق خلطه بالوقود الحيوي. وبهذه الطريقة، تنبعث غازات أقل لكل لتر من البنزين أو الديزل.

وبدأ العمل بخفض الانبعاثات في العام 2018، لكن جرى استبداله في أول آب/أغسطس الحالي بقانون أكثر طموحاً لخفض الانبعاثات بحلول العام 2030.

وارتفع هدف خفض انبعاثات الديزل من 21 بالمئة إلى 26 بالمئة. ويعني خفض ثاني أكسيد الكربون الحاجة إلى خلط الديزل بأنواع من الوقود المتجدد، تكون تكلفتها أعلى من الديزل الأحفوري، لذلك زاد سعر الديزل.

Related Posts