Lazyload image ...
2013-06-13

الكومبس – وكالات: ذكرت مصادر صحفية دولية أن السويد يمكن أن ترسل قوة حفظ سلام الى مرتفعات الجولان في سوريا، بعد إنسحاب القوة النمساوية من هناك، وأن وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت رحب بالمقترح، شرط ان تشارك دول الشمال الأوروبي الإسكندنافية بذلك.

الكومبس – وكالات: ذكرت مصادر صحفية دولية أن السويد يمكن أن ترسل قوة حفظ سلام الى مرتفعات الجولان في سوريا، بعد إنسحاب القوة النمساوية من هناك، وأن وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت رحب بالمقترح، شرط ان تشارك دول الشمال الأوروبي الإسكندنافية بذلك.

وتريد الامم المتحدة تعويض الجنود النمساويين الذين انسحبوا وكان عددهم 377 بقوة أكبر يبلغ قوامها 1250 جنديّاً.

وكانت وزارة الدفاع النمساوية أعلنت يوم الثلاثاء الماضي ان النمسا بدأت في سحب قوات حفظ السلام التابعة لها من مرتفعات الجولان لتنهي مهمتها المستمرة هناك منذ أربعة عقود نظرا لامتداد الحرب الاهلية الدائرة في سوريا الى المنطقة.

وذكر مراسل لرويترز في الجولان ان القوات النمساوية انسحبت يوم الثلاثاء بالفعل من معبر القنيطرة الى قاعدة تابعة للامم المتحدة داخل المنطقة التي تحتلها اسرائيل من الجولان.

وشاركت القوات النمساوية في قوة فض الاشتباك التي تنظم دوريات في المنطقة العازلة بين اسرائيل وسوريا والتي تشكلت منذ عام 1974.

Related Posts