Lazyload image ...
2013-01-15

السويد – وكالات في حال وقوع هجوم عسكري على السويد، لا يمكن لاستوكهولم أن تتأمل وصول مساعدات لها لإنقاذها ونجدتها، والسبب ببساطة لأنها ليست عضوا في هذا الحلف، هذا ما صرح به اليوم الإثنين الأمين العام للناتو اندرس فوغ راسموسن أثناء مؤتمر الشعب والدفاع

السويد – وكالات في حال وقوع هجوم عسكري على السويد، لا يمكن لاستوكهولم أن تتأمل وصول مساعدات لها لإنقاذها ونجدتها، والسبب ببساطة لأنها ليست عضوا في هذا الحلف، هذا ما صرح به اليوم الإثنين الأمين العام للناتو اندرس فوغ راسموسن أثناء مؤتمر الشعب والدفاع Folk och Försvars konferens الذي عقد في سيلين Sälen شمال السويد. قائلا:" من المهم أن نفهم ، وهذا ما يفهمه الجميع في السويد أن هناك فرق 
طبعا بين أن تكون عضوا أو أن لا تكون. فليس من المعقول أن تبقى خارج الناتو وتحاول الحصول على ما يقدمه هذا الحلف"

لكن راسموسن أشاد بنفس الوقت بالتعاون الحاصل بين السويد والناتو. وأعطى أمثلة على هذا التعاون في أفغانستان وأثناء العمليات العسكرية الجوية فوق الأراضي الليبية
فيما أعلنت قيادة أركان الدفاع السويدي أن البلاد يمكنها الوقوف لمدة اسبوع في مواجهة هجوم محتمل قبل أن تحتاج إلى مساعدة خارجية