Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
2021-07-11

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت أرقام جديدة، أن السويد لديها أقل عدد من حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا مقارنة بالدول المجاورة.

وحسب تلك الأرقام، فإن السويد لديها أقل معدل إصابة، لكل 100،000 نسمة، في الأسبوعين الماضيين مقارنة بفنلندا والنرويج والدنمارك.

وتوضح إحصائيات هيئة الصحة العامة السويدية أن السويد، سجلت 33.0 حالة، لكل مئة ألف نسمة يوم الخميس، فيما أظهرت الإحصاءات في فنلندا أن لديها 44.3 حالة والنرويج 48.5 والدنمارك 81.8.

ويعزى السبب برأي بعض الأطباء إلى انتشار متحور دلتا بشكل سريع في تلك الدول.

لكن وفقًا لفريدريك إلغ، أستاذ علم الفيروسات بجامعة أوميو، فإن تلك الأرقام لا تعني الاسترخاء.

وقال في حديث لصحيفة أفتونبلادت، ” يجب أن نستمر في اتباع التوصيات، ويجب أن نستمر بشكل أفضل مما نفعله الآن”.

ولا يعتقد إلغ، أن الأرقام تقول الكثير عن الاختلاف بين الحالات في السويد والدول المجاورة.

وتابع، ” ظل المنحنى السويدي مستقرًا لمدة أسبوع الآن، لكننا نعلم في الوقت نفسه، أن الدنماركيين يجرون اختبارات كورونا لأنفسهم أكثر بكثير مما نفعل. أود أن أقول إن رقم 35 و45 هو نفس الشيء”، في إشارة إلى الاختلافات بين السويد والنرويج وفنلندا.

وعلى الرغم من الانتشار المنخفض للعدوى في السويد، يعتقد البروفيسور، فريدريك إلغ، أن انتشار متغير دلتا في البلدان الأخرى يجب أن يؤخذ على محمل الجد. ويعتقد أن السؤال ليس متى ستتأثر السويد أيضًا بدرجة أكبر بمتحور دلتا، بل هو كيف ستستعد لذلك.

 ودعا الجميع إلى الاستمرار بتوخي الحذر وتحاشي المناطق المزدحمة.

وأكد أن التطعيم، سيجعل الوضع الحالي أكثر أماناً

Related Posts