Lazyload image ...
2012-06-09

تعتبر السويد مشاركتها في كأس اوروبا ،2012 من غد حتى الأول من يوليو، في بولندا واوكرانيا، مهمة جدا في بدء رحلة جديدة للبحث عن الذات في اوروبا، بعد ان فشلت في التأهل الى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

وقبل عام 1990 حققت السويد رقماً قياسياً في التأهل الى البطولات الكبرى، سبع منها الى نهائيات كأس العالم بين عامي 1934 و،1986 لكنها لم تصل قط الى نهائيات كأس اوروبا قبل ان تنظمها عام .1992 ومنذ ذلك الحين غابت السويد مرتين عن نهائيات كأس العالم ومرة واحدة عن كأس اوروبا، وكان بلوغها نهائيات البطولة الحالية لافتاً،

تعتبر السويد مشاركتها في كأس اوروبا ،2012 من غد حتى الأول من يوليو، في بولندا واوكرانيا، مهمة جدا في بدء رحلة جديدة للبحث عن الذات في اوروبا، بعد ان فشلت في التأهل الى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا.
وقبل عام 1990 حققت السويد رقماً قياسياً في التأهل الى البطولات الكبرى، سبع منها الى نهائيات كأس العالم بين عامي 1934 و،1986 لكنها لم تصل قط الى نهائيات كأس اوروبا قبل ان تنظمها عام .1992 ومنذ ذلك الحين غابت السويد مرتين عن نهائيات كأس العالم ومرة واحدة عن كأس اوروبا، وكان بلوغها نهائيات البطولة الحالية لافتاً، اذ نجحت في التأهل المباشر كأفضل وصيف في المجموعات التسع بعد ان ثأرت لخسارتها 1-4 امام هولندا المتصدرة، واوقفت عدد انتصاراتها المتتالية عند 17 فوزاً بالتغلب عليها 3-2 في الجولة العاشرة الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة. وأرغمت السويد بنيلها البطاقة الوحيدة المخصصة لأفضل صاحب مركز ثانٍ، منتخبات عريقة وكبيرة، بينها البرتغال وكرواتيا على خوض الملحق.

واعلن مدرب المنتخب السويدي، اريك هامرين، تشكيلة من 23 لاعباً يغيب عنها الهداف الشاب جون غيديتي (20 عاماً) الذي يعد خليفة لزلاتان ابراهيموفيتش، لإصابته بالتهاب عصبي حاد أدى بشكل مفاجئ الى فقدانه الإحساس بقدمه اليمنى، وهو لم يلعب مع ناديه فيينورد الهولندي منذ 14 ابريل.

ويعتمد هامرين في المقام الأول على قوة خط الدفاع الذي، حسب اعتقاده، أسهم بشكل كبير في احراز اليونان لقب البطولة قبل ثماني سنوات، وهو يتألف في التشكيلة الاساسية من الحارس اندرياس ايزاكسون (ايندهوفن الهولندي) واندرياس غرانكفيست (جنوى الايطالي) وميكايل لوستيج (سلتيك الاسكتلندي) واولوف ميلبرغ (اولمبياكوس اليوناني) ويوناش اولسون (وست بروميتش البيون الانجليزي) ومارتن اولسون (بلاكبيرن الانجليزي) وبهرانغ سفاري (اندرلخت البلجيكي).

ويعد ابراهيموفيتش، الذي تصدر الهدافين في ترتيب الدوري الايطالي مع فريقه ميلان، احد اهم المهاجمين في الموسم الحالي، لكنه يحتاج الى المساندة من يوهان الماندر (غلطة سراي التركي) والمتألق مع ايندهوفن اولا تيفونن او المخضرم ماركوس روزنبرغ (فيردر بريمن الالماني).

ويرى هامرين ان الماندر، المصاب في اصبع قدمه، لكن طبيب المنتخب ليف سوارد اعتبر الإصابة غير ذات اهمية، يمكن ان يقدم الكثير «لأنه عنصر مهم في تشكيلتنا». ولا يقل خط الوسط اهمية عن الخطين السابقين في وجود امير بيرمي (تونتي انشكيده الهولندي) وراسموس ايلم (الكمار الهولندي) وكيم كالشتروم (ليون الفرنسي) وسيباستيان لارسون (سندرلاند الانجليزي)، والبديل المحتمل كريستيان فيلهلمسون (الهلال السعودي)

لكن مهمة السويد لن تكون سهلة لأن القرعة اوقعتها في المجموعة الرابعة حيث ستلعب مبارياتها في الدور الأول في كييف ضد اوكرانيا، احدى الدولتين المضيفتين، في 11 يونيو وانجلترا في 15 منه وفرنسا في 19 منه
صحيفة الإمارات اليوم