Lazyload image ...
2012-07-20

الكومبس- نفى مصدر مسؤول في الشرطة السرية السويدية  صحة ما ذكرته مصادر إسرائيلية وبلغارية بأن منفذ العملية الانتحارية في مدينة بورجاس البلغارية هو المواطن السويدي "مهدي محمد الغزالي" والذي كان سجينا سابقا في معسكر اعتقال "غوانتينامو" لمدة عامين وغير معروف لماذا تم ربط الغزالي مع هذه العملية.

 

الكومبس- نفى مصدر مسؤول في الشرطة السرية السويدية  SÄPO  صحة ما ذكرته مصادر إسرائيلية وبلغارية بأن منفذ العملية الانتحارية في مدينة بورجاس البلغارية هو المواطن السويدي "مهدي محمد الغزالي" والذي كان سجينا سابقا في معسكر اعتقال "غوانتينامو" لمدة عامين وغير معروف لماذا تم ربط الغزالي مع هذه العملية. 

والغزالي معروف لدى الإعلام السويدي. فهو واحد من 156 مقاتلا من القاعدة تم القبض عليهم أثناء انتشارهم من جبال تورا بورا خلال الغزو الأمريكي لأفغانستان.

فقد أكدت المصادرعلى أن المواطن المذكور من مؤيدي تنظيم القاعدة، وكان قد زارالسعودية وأفغانستان وباكستان سابقاً.

فيما قال جورجي بارفانوف الرئيس البلغاري إن تطورات دراماتيكية مهمة جرت في التحقيقات حول العملية الانتحارية موضحا أن عملية تحقيق شاملة يشارك فيها أطراف من أمريكا واسرائيل وأوروبا أتت بنتائج مهمة في الساعات الأخيرة.

من هو مهدي الغزالي؟

ولد مهدي محمد غزالي في 5 يوليو 1979 وعرف في وسائل الإعلام سابقًا بإسم كوبا-سويدي (بالإنجليزية: Cuba-Swede)، وهو مواطن سويدي من أب جزائري وأم فنلندية تقيم في السويد.

اتهمته الولايات المتحدة الأمريكية بأنه مقاتل غير شرعي، وأودعته معسكر الاعتقال في خليج غوانتانامو في كوبا، في الفترة من يناير 2002 إلى يوليو 2004.

قبل اعتقاله، إرتاد مهدي غزالي مدرسة إسلامية في أحد المساجد في المملكة المتحدة، وذلك قبل سفره إلى المملكة العربية السعودية وأفغانستان، ثم استقر أخيرًا في باكستان حيث تم اعتقاله.

وبعد إطلاق سراحه، لم تكترث الحكومة السويدية بالتهم الجنائية التي كانت موجهة ضده قبل اعتقاله ولم تحقق فيها.

و ادعى أحد مسؤولي الأمن الباكستاني أن غزالي مشتبه في تورطه بالقيام بتمرد في السجن قتل بسببه 17 شخصا، وهو الاتهام الذي نفاه غزالي.

في 28 أغسطس 2009، تم القبض على رجل يحمل جواز سفر باسم "مهدي غزالي" وهو يحاول عبور حدود أفغانستان، وتبين أنه أحد مسؤولي الأمن الباكستانيين.

يذكر ان العملية التفجيرية التي تمت الأربعاء في حافلة سياحية تقل إسرائيليين أسفرت عن مقتل 7 وإصابة 30 آخرين بجراح بالقرب من مطار مدينة بورجاس البلغارية، كما اعتقلت السلطات القبرصية قبل يوم من العملية مواطنا سويديا من أصل لبناني كان يراقب أهدافا إسرائيلية، حسب الشرطة القبرصية.

 

وكالات