Lazyload image ...
2015-11-18

الكومبس – ستوكهولم: قالت الشرطة السويدية، أنها تواجه مشاكل مستمرة في أن العديد من اللاجئين يحاولون التهرب من تقديم طلبات لجوءهم الى مصلحة الهجرة في مالمو، كونهم ينظرون الى السويد كبلد عبور الى دول أخرى مثل النرويج وفنلندا.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية، أن شرطة مالمو، ستعمل على مناقشة هذا الأمر خلال اليوم.

وكان مراسل الوكالة، قد تحدث نهاية هذا الأسبوع حول مشاهداته من أن العديد من اللاجئين يحاولون تسلق الأسوار وعن تزايد الحالات التي يرفض فيها الأشخاص تقديم طلبات لجوءهم في السويد بعد نقلهم الى مباني مصلحة الهجرة.

تقول المتحدثة بأسم الشرطة إيوا غان ويستفورد للوكالة، إن الكثير من اللاجئين يحاولون الخروج من مخارج الطوارىء عندما تصل بهم الحافلات الى مباني المصلحة، موضحة أن الوضع صعب للغاية.

ومنذ تطبيق الشرطة السويدية لمهمة مراقبة الحدود التي كلفت بها من قبل الحكومة السويدية، والتي تجيز للأشخاص الذين يصلون الى السويد، تقديم طلبات لجوءهم فيها أو العودة الى البلد الذي جاءوا منه، يُعاد نحو 50 شخصاً، يومياً الى المكان الذي جاءوا منه.

تقول ويستفورد، إن الإعادة تشمل الأشخاص الذين يختارون بأنفسهم ذلك طوعاً أو الحالات التي يُطبق عليها الترحيل المباشر، فيما يجري التحقيق مع عدد من الأشخاص الذين لم يتبعوا نداءات الشرطة.

Related Posts