Lazyload image ...
2015-05-11

الكومبس – بيان صحفي: تحاول الشرطة السويدية الاستفادة من خبرات ومهارات جميع المواطنين بغض النظر عن خلفياتهم العرقية والثقافية المختلفة، ولذلك فقد أعلنت عن رغبتها بضم المزيد من المواطنين من ذوي الأصول الأجنبية إلى صفوفها.

وجاء ذلك في بيان أصدرته مديرة الموارد البشرية في الشرطة الوطنية Kajsa Möller وتلقت الكومبس نسخة منه، وهو على النحو التالي:

تأمل أكاديمية الشرطة السويدية برؤية المزيد من المواطنين من ذوي الخلفيات العرقية والثقافية المختلفة والموجودة في السويد ضمن صفوف عناصر الشرطة، خاصةً وأن 12 % من سكان السويد أصولهم أجنبية.

وتتمثل أهم مهام الشرطة عكس التنوع الموجود في المجتمع، خاصةً وأن التجارب ذات الخلفيات الثقافية المختلفة تعتبر رصيداً مهماً في العمل، وشرطاً أساسياً لمتابعة تحركات ونشاطات الشرطة.

وتستهدف الشرطة استكمال حملتها خلال شهري أيار/ مايو وحزيران، يونيو، ومواصلة الجهود لتوظيف أكبر عدد ممكن من المواطنين الأجانب في السويد، والذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 سنة، ولذلك فإن الشرطة عمدت إلى جملة أمور منها الإعلان عن طريق الانترنت، والتواصل مع حوالي 80 جمعية ومنظمة، من أجل نشر المعلومات المتعلقة بمهنة الشرطة وزيادة الاهتمام بها.

إن الشخص الراغب بأن يصبح ضابط شرطة بحاجة لأن يكون كبيراً ويتمتع بالقوة، ويستطيع التعامل مع الناس، ويرغب في جعل المجتمع أكثر أماناً.

ودعا البيان الأشخاص المهتمين إلى زيارة موقع www.polisen.se/blipolis للاطلاع على معلومات أكثر حول المهنة، وشروط الانضمام إلى سلك الشرطة، مؤكداً أن الشروط المطلوبة هي نفسها لجميع المتقدمين.

وتتراوح فترة تقديم طلبات الانضمام لأكاديمية تدريب الشرطة هي من 8 إلى 21 حزيران/ يونيو، وتتألف مرحلة تدريب وتعليم الشرطة من 5 فصول دراسية في كل من ستوكهولم وبلديتي Umeå وVäxjö.

حقائق

بلغ عدد المتقدمين سنوياً للانضمام إلى الشرطة نحو 15 ألف شخص في حوالي 700 موقع، وخلال السنوات الأخيرة كانت نسبة المتقدمين من خلفيات أجنبية من 9 إلى 15 %، أما الملتحقين من الأجانب ببرنامج التدريب والتعليم بشكل فعلي فقد وصلت نسبتهم من 5 إلى 10%.