Lazyload image ...
2015-08-12

الكومبس – ستوكهولم: أكدت الشرطة السويدية اليوم أنها أصبحت تملك تصوراً واضحاً حول مجرى أحداث الهجوم الذي وقع في متجر Ikea ببلدية فيستروس يوم الاثنين الماضي وراح ضحيته أم وابنها طعناً بالسكين.

وقال الضابط Per Ågren لوكالة الأنباء السويدية TT إن الشرطة تملك حالياً صورة توضح جزء من أحداث الهجوم الذي أودى بحياة شخصين، أي لا يوجد تصور شامل وكافي حول الجريمة.

وبحسب الشرطة فقد تمت مصادرة السكاكين التي ارتكبت بواسطتها الجريمة ، إلا أنها رفضت التعليق إذا تم أخذ السلاح من متجر إيكيا نفسه أو لا.

وأشار أوغرين إلى أنه من المبكر جداً الحديث عن المزيد من التفاصيل حول كيفية وقوع الحادث، وإعطاء فكرة كاملة عن أسباب ودوافع عملية القتل.

وكانت الشرطة قد احتجزت رجلين من طالبي اللجوء الارتيريين يشتبه بارتكابهما جريمة القتل، حيث يبلغ الرجل الأول 35 عاماً وهو متواجد حالياً في المستشفى تحت الحراسة على ذمة التحقيق نتيجة إصابته بجروح، أما الرجل الثاني 23 عاماً فهو لا يزال محتجزاً، إلا أنه نفى جميع التهم الموجهة ضده.

وأكد الضابط أن الشرطة وصلت لمراحل متقدمة في عملية التحقيق وهي مستمرة في إجراء التحقيقات اللازمة، واستجواب الرجل الثاني المشتبه به، مبيناً أنه من المبكر جداً الحديث عن تفاصيل الحادثة.

وأضاف أن الرجل الأول المشتبه به لا يزال متواجد في المستشفى، ولذلك من الصعب حالياً استجوابه، موضحاً أن الاستماع إلى أقوال المتهم تعتمد على ظروفه الصحية.

Related Posts