(أرشيفية)
Foto: Johan Nilsson / TT
(أرشيفية) Foto: Johan Nilsson / TT
10.4K View

قائد الشرطة: أعمل منذ 40 عاماً ولم يسبق أن شهدت شيئاً بهذا الحجم

الكومبس – ستوكهولم: قبضت الشرطة السويدية على حوالي 400 شخص من أفراد العصابات المشتبهين، بفضل اختراق تطبيقات الدردشة المشفرة Encrochat وAnom ، وفق ما أعلن قائد الشرطة الوطنية أندش تورنبيري.

وقال تورنبيري لـSVT اليوم “أنا في الشرطة منذ 40 عاماً ولم يسبق لي أن شهدت شيئاً بهذا الحجم. لم أكن أعتقد في حياتي أننا سنصل إلى هذا العدد الكبير من الموقوفين”.

وأضاف أن كثيراً من المقبوض عليهم هم من كبار الشخصيات في الجريمة المنظمة، وهم أشخاص كان من الصعب الوصول إليهم في السابق لأنهم لا يرتكبون جرائم الأسلحة والمخدرات بأيديهم إطلاقاً بل يوكلون لغيرهم مهمة القيام بهذه الجرائم”.

وعبر تورنبيري عن فخره بجهود الشرطة ضد الجريمة المنظمة في السويد “وأضاف “وجّهنا للعصابات ضربة موجعة وسببنا ارتباكاً واضحاً في الشبكات الإجرامية”.

ومع ذلك، توقع تورنبيري أن يتأخر تأثير هذه الجهود على تراجع الجريمة في السويد. وأوضح “ما دام التجنيد أكبر من العدد الذي نقبض عليه، فستستمر الجريمة (..) هذا هو الوقت المناسب لاستخدام قوة المجتمع القصوى لوقف التجنيد في هذه العصابات، بحيث يرى الشباب فرصاً أخرى أمامهم غير الجريمة”.

وأكد رئيس الوزراء ستيفان لوفين خلال مناظرة قادة الأحزاب البرلمانية الأسبوع الماضي أن السويد ستحارب العنف من جذوره.

وكانت الشرطة الأوروبية أعلنت، بمشاركة السويد، القبض على عدد كبير من مجرمي العصابات في أعقاب عملية دولية سميت “درع طروادة”.

وعلّق لوفين على ذلك بالقول “هذا نجاح كبير في مكافحة جرائم العصابات. لكن العصابات ظهرت على مدى عقود ولن تختفي بين عشية وضحاها”.

ولفت رئيس الوزراء إلى أنه يجب بذل جهود قوية من جانب الشرطة إضافة إلى تحسين المدارس وتقديم خدمات اجتماعية جيدة. وأضاف “ساذج كل من يعتقد بأنه يمكن الاكتفاء بأحد هذه الحلول”، غامزاً باتجاه بعض أحزاب المعارضة التي تركز على تشديد القبضة الأمنية فقط، ومنها ديمقراطيو السويد SD.

Related Posts