Lazyload image ...
2013-03-29

الكومبس – وكالات: كشفت إحصاءات الشرطة السويدية الأخيرة عن زيادة في عمليات التدقيق بالهويات التي تقوم بها في مترو الأنفاق، للبحث عن اللاجئين غير الشرعيين، لكن رئيس الشرطة في جنوب ستوكهولم، نفى أن تكون الإجراءات التي تتبعها الشرطة في هذا المجال، أكثر مما كانت تفعله في السابق.

الكومبس – وكالات: كشفت إحصاءات الشرطة السويدية الأخيرة عن زيادة في عمليات التدقيق بالهويات التي تقوم بها في مترو الأنفاق، للبحث عن اللاجئين غير الشرعيين، لكن رئيس الشرطة في جنوب ستوكهولم، نفى أن تكون الإجراءات التي تتبعها الشرطة في هذا المجال، أكثر مما كانت تفعله في السابق.

ووفقاً لما نشرته إذاعة "ايكوت" السويدية، اليوم الجمعة، فان إحصاءات الشرطة، أظهرت أرتفاعاً في عدد الذين جرى إيقافهم، للتأكد من هويتهم، حيث بلغ العدد من 1200 – 12000 خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وفي مركز العاصمة ستوكهولم، يجري التأكد من هوية المارة. حيث تقوم دوريات من الشرطة، بالإتصال بالمركز الرئيسي والتأكد من أن الشخص الذي جرى النظر في هويته ليس من ضمن سجل المهاجرين المطلوبين.

ويقول رئيس الشرطة في جنوب ستوكهولم ماكس أوكرفال، إن عمل الشرطة جار كما كان عليه في السابق وبالطريقة التي أعتادت عليها دائماً، مشيراً الى أن التغير الذي جرى، هو ان كفاءتهم في العمل وفي إظهار الأرقام الحقيقية التي تفصح عن الأعمال التي قاموا بها وتسجيلها في إحصاءاتهم، زادت كثيراً عما كانت في السابق.

وتظهر آخر الإحصاءات الوطنية الجديدة، ان نشاط الشرطة في مراقبة الهويات، سجل زيادة ملحوظة، حيث بلغ عدد الذين جرى التأكد من هوياتهم خلال العام الماضي في السويد، 42000 شخص، وهي زيادة بلغت نسبة 25 بالمائة عما كانت عليه قبل عامين.

وكانت إجراءات الشرطة في طلب الهويات من الاشخاص الذين يوحي مظهرهم بأنهم من أصول أجنبية قد اثار موجة إستنكار من قبل منظمات حقوق الانسان والمنظمات الشعبية المدافعة عن حقوق اللاجئين وايضا من قبل بعض الاحزاب السويدية.

Related Posts