Lazyload image ...
2015-05-18

الكومبس – ستوكهولم: كشفت صحيفة Aftenposten أن الشرطة النرويجية اعتبرت بلدية سودرتاليا السويدية “مثالاً مروعاً”، في مشكلة عدم إندماج الأجانب بالمجتمع، وذلك بسبب ما قالت عنه “قيام جماعات المهاجرين بخلق دولة داخل دولة”، على حد تعبيرها.

وحذرت الشرطة في تقريرها من تنامي ظاهرة المجتمعات الموازية، موضحةً أن مجموعات المهاجرين بسودرتاليا لديهم مؤسساتهم الخاصة والقواعد والقوانين الخاصة بهم، وبالتالي فإن تأثيرهم أكبر على حياة الناس من ناحية القيم الأساسية التي تنطبق على السويد بشكل عام.

وبحسب الصحيفة النرويجية فإن سودرتاليا لديها نسبة عالية جداً من المهاجرين، بالإضافة إلى وجود مشاكل كبيرة تعاني منها البلدية نتيجة الجماعات الإجرامية.

وأضافت Aftenposten أن السريان استولوا على أحياء كاملة بسودرتاليا، مبينةً أن بعض الأحياء لا يوجد فيها أي سويدي.

من جهتها قالت مستشارة بلدية سودرتاليا عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي Boel Godner لصحيفة أفتونبلاديت إنها لا توافق أبداً على وصف الصحيفة النرويجية، خاصةً وأن التقرير يتحدث عن سودرتاليا أخرى تماماً وبعيدة عن الواقع، مشيرةً إلى أن البلدية تتمتع حالياً بأفضل النتائج الدراسية، وهناك انخفاض واضح في نسبة الجرائم.

Related Posts