Lazyload image ...
2015-08-05

الكومبس – النرويج: تحقق الشرطة النرويجية في جسم مشبوه يُعتقد أنه قد يكون قنبلة بعد حادث إطلاق نار تعرض له أحد الحراس بالقرب من جامعة أوسلو، الليلة الماضية.

ونقلت صحيفة “أفتونبلادت” عن تصريحات أدلى بها مدير منطقة شرطة أوسلو Tor Jøkling، لصحيفة VG النرويجية قال فيها إنهم يعتقدون أن ما حصل أمر مترابط.

وبحسب الصحيفة، فأن حادث إطلاق النار وقع في الساعة الثالثة بعد منتصف ليلة أمس، فيما ذكر حارس كان يعمل في منطقة Blindern بالقرب من جامعة أوسلو، أنه رأى رجلين وأنه ركض وراءهما.

وذكر قائد عمليات الشرطة فيدار بيدرسن أن أحد الرجلين إستدار وأطلق أربعة أو خمس عيارات نارية، أحداها أصابت الحراس في منطقة الصدر، فيما بدأت الشرطة بمطاردة المشتبه بهما على الفور ولا زال البحث عنهما مستمراً حتى صباح اليوم.

وكانت الشرطة وخلال عملية البحث قد عثرت على حقيبة في الحرم الجامعي.

أحداث مترابطة

ولا تستبعد الشرطة أن يكون حادث إطلاق النار والعثور على الحقيبة المشبوهة على صلة.

وقال Tor Jøkling، إنهم ينظرون الى الحقيبة التي عثروا عليها وعدد أخر من الأشياء على أنها مشبوهة وهي تشبة القنبلة.

وطوقت الشرطة أجزاء من الحرم الجامعي والعديد من المباني المحيطة به، فيما يواصل خبراء القنابل بفحص الحقيبة ومحتوياتها.

ولم يصب الحارس الذي تعرض الى إطلاق النار الى إصابة خطيرة، كونه كان يرتدي درعاً واقياً من الرصاص، حيث جرت معالجته من قبل الفريق الطبي الذي تواجد في المكان.

وكانت الشرطة قد عثرت على جسم مشبوه ثانٍ، صباح اليوم، وضع بالقرب من محطة أنفاق القطارات في Blindern، حيث طوقت الشرطة مدخل المحطة.

وذكرت الشرطة أن الشخص الذي أطلق العيارات النارية كان يرتدي قبعة حمراء وسترة سوداء وحذاء رمادي، منبهة على من شاهدوا شخصاً يرتدي مثل هذه الملابس بين الساعة الثانية والرابعة بعد منتصف الليل، أن يكون هو المشتبه به.

ولم تذكر الشرطة ما إذا كانت تشتبه بوجود علاقة لما حدث بقضايا الإرهاب.

Related Posts