Lazyload image ...
2013-07-22

الكومبس – وكالات: قالت الشرطة في مقاطعة سكونة جنوب السويد، إنها لن تدخل المدارس، أو تنتظر خارجها، لإعتقال أطفال المدارس الذين لايملكون أوراق الإقامة في السويد

الكومبس – وكالات: قالت الشرطة في مقاطعة سكونة جنوب السويد، إنها لن تدخل المدارس، أو تنتظر خارجها، لإعتقال أطفال المدارس الذين لايملكون أوراق الإقامة في السويد، وذلك بعد تزايد الجدل حول الجدوى من قانون جديد أقرته السويد، يسمح للأطفال الذين رُفضت طلبات عوائلهم الإقامة، الذهاب الى المدارس والحصول على الرعاية الصحية الكاملة.

وقالت مسؤولة شرطة الحدود في سكونة Kristina Spångberg للإذاعة السويدية، إن " الشرطة لم يحدث وأن ذهبت الى المدارس لإعتقال الأطفال وترحيلهم، وخلال فترة عملي الطويلة في هذا المنصب لم نقم بذلك".

وأكدت المسؤولة أن الشرطة لن تقوم بإعتقال أحد من التلاميذ والطلاب في المدارس أو خارجها، عندما يبدأ الدوام الرسمي الشهر القادم.

وعبرت الطبيبة النفسانية ماري لويس من مالمو في تصريح للاذاعة السويدية عن إرتياحها لقرار الشرطة. وقالت إن المدرسة هي منطقة حرة ولايجب ان يخاف الاطفال من الذهاب اليها، ولايجب ان يحدث لهم اي ملاحقة من قبل الشرطة سواء قبل الدخول الى المدارس وهم في طريقهم اليها او في داخلها او أثناء الخروج منها.

وكانت السويد أقرت قانونا جديداً دخل حيّز التنفيذ في الأول من تموز الجاري، يقضي السماح لأطفال طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم الذهاب الى المدارس حالهم حال بقية المقيمين.

Related Posts