Foto Janerik Henriksson / TT kod 10010
Foto Janerik Henriksson / TT kod 10010
2020-04-29

الكومبس –ستوكهولم: تحقق الشرطة في وفاة الممرضة مارييل ديبرول (39 عاماً) متأثرة بإصابتها بكورونا، بعد العناية بمرضى الفيروس. وتشير المعلومات الأولية في البلاغ الذي تلقته الشرطة إلى أنه لم يكن هناك ما يكفي من معدات الوقاية، كما تقول المدعية  العامة جيني نوردين. وفق ما نقلت أفتونبلادت.

وعملت الممرضة في رعاية المصابين بكورونا في مستشفى كارولينسكا الجامعي في هودينغه. وأصيبت بالفيروس ثم توفيت بعد أيام قليلة.

وأبلغ مسؤولو السلامة في مكان عملها الشرطة عن الوفاة، حيث يعتقدون بأن المعدات الوقائية المستخدمة في المستشفى لا تلبي المتطلبات التي وضعتها هيئة الصحة العامة.  

وقالت المدعية العامة جيني نوردين وهي المحققة الأولي في القضية “تتخذ الشرطة بعض إجراءات التحقيق، مثل عقد جلسات استماع، والحصول على وثائق إضافية في القضية”.

وأوضحت أن تصنيف الجريمة يتعلق ببيئة العمل من خلال التسبب في الوفاة، وهي جريمة أكثر شيوعاً في حالة الوفاة في مواقع البناء، مثل حوادث السقوط أو الحوادث الصناعية.

وتحقق الشرطة الآن فيما إذا كان يمكن تحميل شخص ما في مكان عمل الممرضة المسؤولية عن الوفاة.

وقال المتحدث باسم شرطة ستوكهولم ماتس إريكسون “يمكن أن يكون أحد المشرفين، ويمكن أن تكون الإدارة”.  

ضحت بحياتها لإنقاذ الآخرين

وعملت مارييل ديبرول في قسم الرئة بالمستشفى. وتولت في الأسابيع الأخيرة رعاية مرضى كوفيد-19. وخضعت لاختبار كورونا مع آخرين في مكان العمل الجمعة 17 نيسان/أبريل. وبعد أربعة أيام، عُثر عليها متوفاة في منزلها.

وكان زوجها قال لأفتونبلادت “فعلت الكثير. ضحت بحياتها من أجل إنقاذ الآخرين”.

Related Posts