Lazyload image ...
2012-10-09

الكومبس – اعتقلت الشرطة السويدية قبل ظهر اليوم الثلاثاء 43 ناشطا من منظمة "السلام الأخضر" بعد أن اقتحموا السياج المحيط بمحطة فورسمارك النووية لتوليد الطاقة الكهربائية إلى الشمال من مدينة أوبسالا. وفي نفس السياق اعتقلت الشرطة أيضاً 16 ناشطا اقتحموا محطة رينغالس جنوبي السويد

الكومبس – اعتقلت الشرطة السويدية قبل ظهر اليوم الثلاثاء 43 ناشطا من منظمة "السلام الأخضر" (Greenpeace) بعد أن اقتحموا السياج المحيط بمحطة فورسمارك النووية (Forsmark) لتوليد الطاقة الكهربائية إلى الشمال من مدينة أوبسالا. وفي نفس السياق اعتقلت الشرطة أيضاً 16 ناشطا اقتحموا محطة رينغالس (Ringhals) جنوبي السويد.

منظمة السلام الأخضر من جهتها أعلنت عبر موقعها الإلكتروني عن أن ما قام به أعضاؤها اليوم هو عبارة عن "اختبار سلمي للتوتر" هدف إلى تسليط الضوء على قضايا أمنية في المحطة. وتهدف المنظمة التي تعنى بشؤون البيئة من خلال ذلك أيضا إلى تقديم اختبارات إضافية لتلك التي قامت بها سلطات الاتحاد الأوروبي والتي نتج عنها توجيه انتقادات لمحطة فورسمارك لكونها غير محصنة في حال انقطاع التيار الكهربائي. كما ذكرت وكالة تي تي للأنباء.

مديرة منظمة السلام الأخضر في السويد، أنيكا ياكوبسون، تقول: "ما لم يختبره الاتحاد الأوروبي هو ما يمكن أن يحصل إن قام أشخاص غير مصرح لهم بالدخول إلى المنشأة إن دخلوا إليها." وتضيف: "ما قمنا به اليوم يظهر أن الأمن هناك غير كاف بشكل مقلق."

وتطالب منظمة السلام الأخضر بإغلاق تلك المولدات بشكل فوري بسبب ما تراه من ثغرات أمنية تحيط بعملها.

أما شركة "فاتينفال" (Vattenfall)، المالك الرئيسي لمفاعليّ رينغالس وفورسمارك، فاعتبرت ما حصل اليوم دليلا على أن الإجراءات الأمنية في كلا المحطتين تعمل "بالضبط كما هو مقرر."

مسؤول المعلومات في فورسمارك، كلايس-إنيه أنديرشون، صرح لوكالة تي تي بالقول أن النشطاء تمكنوا من دخول منطقة المحطة من فوق السياج "كالمعتاد."

Related Posts