Lazyload image ...
2012-08-07

الكومبس – أعادت الشرطة السويدية في مقاطعة دالارنا فتح التحقيق في قضية قتل الإسرائيلي يينوم ليفي التي وقعت في العام 1988 بعد العثور على أدلة جديدة مرتبطة بالحمض النووي. وكان مقتل ليفي من بين قضايا القتل التي أدين توماس كويك )المعروف الآن باسم ستوريه بيرغوال( خطأ بناءا على اعترافاته.

الكومبس – أعادت الشرطة السويدية في مقاطعة دالارنا فتح التحقيق في قضية قتل الإسرائيلي يينوم ليفي التي وقعت في العام 1988 بعد العثور على أدلة جديدة مرتبطة بالحمض النووي (DNA). وكان مقتل ليفي من بين قضايا القتل التي أدين توماس كويك )المعروف الآن باسم ستوريه بيرغوال( خطأ بناءا على اعترافاته.

وقضية مقتل ليفي هي القضية الوحيدة التي لم تسقط بالتقادم، حيث أدين كويك بثمان جرائم قتل، ثلاث منها تم اسقاطها. والقضايا الخمس المتبقية تتم مراجعتها وقد يتم اسقاطها أيضا.

البروفيسور في علم الجريمة ليف بيرسون ورئيس مجموعة "كولد كايس" (Cold Case) حقق في مقتل ليفي وصرح لصحيفة سفينسكا داغبلاديت بأن الدليل التقني قد يساعد في التعرف على القاتل.

ترجمة وتحرير الكومبس

المصدر: Sveriges Radio