Lazyload image ...
2015-11-30

الكومبس – ستوكهولم: كشفت شركة السكن Nya Byn أنها قدمت بلاغاً للشرطة يتعلق بتلقي أحد الموظفين رشاوي مالية وصلت قيمتها لحوالي مليون كرون مقابل منح عقود سكنية.

وذكرت صحيفة Hem & Hyra أن موظف شركة Nya Byn قبض مبالغ مالية تراوحت بين 6 و15 ألف كرون مقابل منح كل شخص عقد سكني.

وبحسب تقرير الشرطة فإن عملية التحقيق مع الشركة ومع حوالي 140 مستأجر، بينت أن نحو 150 مستأجرا دفع مبالغ إضافية للموظف مقابل الحصول على عقود للإيجار في الوحدات السكنية التابعة للشركة، أو تبديل شققهم أو معالجة أخطاء السكن.

وقال المدير التنفيذي للشركة Christian Kirkman-Möller “إن هذه الجريمة هي خطيرة للغاية، لأن أولئك الأشخاص الذين يأخذون الأموال كرشوة هم ناس لا يملكون قلباً أو ضميراً ويستغلون الأشخاص المحتاجين في أصعب الأوقات”.

وأضاف أن الشركة أجرت بحثاً مفصلاً حول القضية والتقت مع المستأجرين حيث تبين أن الموظف قام بتهديدهم أنهم سيتعرضون للسجن في نهاية المطاف إذا قالوا إنهم دفعوا المال الأسود مقابل الحصول على عقد سكني نظامي، كما تعرضوا للتهديد بالاعتداء عليهم في حال تحدثوا عن وجود أوجه قصور ونقص في الشقة السكنية التي حصلوا عليها.

وتابع “لدينا العديد من المستأجرين ممن يأتون من بلدان توجد فيها قاعدة دفع مبالغ إضافية كرشوة مقابل الحصول على خدمات معينة”.

وأكد مولر أن تحقيقات الشرطة لا تزال جارية وسيتم الاستماع لشهادة حوالي 40 شخصاً، إلا أن معظم الاستجوابات ستحتاج لوجود مترجم ولذلك فإن القضية سوف تستغرق القليل من الوقت.

وبحسب توقعات الصحيفة فإن الأشخاص الذين دفعوا أموال مقابل الحصول على عقد سكني في شركة Nya Byn لن يتم إلغاء عقودهم أو تعرضهم لعواقب قانونية وخيمة، على الرغم من عدم قانونية دفع ثمن العقد السكني في السويد، حيث تعتبر عملية بيع عقود السكن جريمة.


Related Posts