Bild: Johan Nilsson/TT
Bild: Johan Nilsson/TT
2020-11-30

الكومبس – يونشوبيغ: تؤثر جرائم العصابات على العديد من البلديات السويدية الصغيرة، ومنها بلدية فيرنامو، بمحافظة يونشوبيغ، التي تصاعدت فيها جرائم تلك العصابات منذ عام 2017 وفق تقرير لراديو السويد.

وعلى الرغم من جهود الشرطة لحل العديد من القضايا المرتبطة بتلك الجرائم، فإنها لم تستطع حتى الآن حل 15 من أصل 16 حادثة إطلاق نار وانفجار وقعت في السنوات الأخيرة، كما تظهر مراجعة من قبل راديو P4 Jönköping.

وقال رئيس شرطة فيرنامو، هاكان بوبيرغ: “لقد حاولنا العمل معًا لحل هذه المشاكل، أتمنى أن نكون في وضع أفضل لحلها”.

ومن غير الواضح سبب قيام العصابات بتأسيس نفوذ لها في فارنامو، لكن الشرطة تعتقد أن تجارة المخدرات قد تكون سببًا في ذلك.

وأضاف بوبيرغ، “نعتقد أن العصابات تبدأ في الانتقام عندما تواجهها مشاكل في جمع الأموال من بعضها البعض”.

 من جهته لا يفاجأ، يوهانس كنوتسون، أستاذ أبحاث الشرطة في الأكاديمية الشرطية، بعدم قدرة الشرطة على حل الجرائم، ويعتبر أن الشرطة بحاجة إلى العمل أكثر على الظروف المتغيرة، التي تخلق الجريمة وأن تجد الحلول مع الباحثين المختصين، وهذا ما سيجعلها أكثر كفاءة حسب رأيه.

Related Posts