Lazyload image ...
2015-10-25

الكومبس – ستوكهولم: ازدادت معدلات التهديدات ضد المهاجرين واللاجئين بشكل ملحوظ بعد الهجوم الذي وقع في مدرسة ببلدية Trollhättan وأسفر عن مقتل شخصين وإصابة شخصين آخرين بالإضافة إلى مقتل منفذ الهجوم، وذلك حسبما أفادت تقارير الشرطة السويدية في المنطقة الغربية.

وأوضحت الشرطة أن الهجوم على مدرسة Kornan في مدينة Trollhättan ألهم العديد بممارسة أعمال عنصرية وهو أمر يستدعي القلق بشكل على نطاق واسع.

وتقول Aida Hadzic “17 عاماً” في لقاء مع الراديو السويدي إيكوت “إنني عشت في Trollhättan طوال حياتي، وكنت أشعر دائماً بالأمان، ولكن الآن عندما أخرج في الليل أشعر بأنني لست آمنة على الإطلاق هنا”.

وأعرب مجموعة من سكان مدينة Trollhättan لراديو إيكوت عن قلقهم البالغ من أن تؤدي جريمة الهجوم الأخير إلى إلهام المزيد بالقيام بأعمال عنصرية ضدهم.

وقال ضابط الشرطة Niclas Hallgren إن الشرطة تخشى من وقوع المزيد من التهديدات ضد المهاجرين الأجانب وبشكل خاض ضد الوافدين الجدد في المنطقة.

وأضاف أن الشرطة تقوم الآن بجهود كبيرة للحد من مثل هذه التهديدات، ومحاولة مراقبة أنواع التهديدات المستوحاة من الهجوم الأخير.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض يوم الجمعة الماضية على امرأة في بلدية Borås بعد كتابة تعليق على شبكة الانترنت تشجع فيه على تكرار الهجوم على المدارس.


Related Posts