Lazyload image ...
2012-08-02

الكومبس- وكالات كتبت الصحافة السعودية أمس الأربعاء، عن فتاة من منطقة الخبر في المملكة، تم استدراجها إلى لبنان ومن ثم نقلها إلى السويد قسرا، وفق ما تناقلته عدة مواقع إعلامية، والتي أضافت أن أحد المقيمين اللبنانيين في السعودية ويدعى حنا سركس والمحتجز حاليا لدى السلطات السعودية هو من استدرج الفتاة ذات الثلاثين عاما

الكومبس- وكالات  كتبت الصحافة السعودية أمس الأربعاء، عن فتاة من منطقة الخبر في المملكة، تم استدراجها إلى لبنان ومن ثم نقلها إلى السويد قسرا، وفق ما تناقلته عدة مواقع إعلامية، والتي أضافت أن أحد المقيمين اللبنانيين في السعودية ويدعى حنا سركس والمحتجز حاليا لدى السلطات السعودية هو من استدرج الفتاة ذات الثلاثين عاما

وتنقل هذه الصحف عن الفتاة قولها: “كنت واهمة، بعد ان استمر مديري في العمل وهو لبناني مسيحي “مسجون حاليا ” يدعى حنا سركس في الكذب علي منذ أشهر ، مستغلا أزمة نفسية مررت بها، وقال لي: إن حل مشاكلي الأسرية سيكون بالسفر الى بلد أكثر حرية، وساعتها طلبت منه أن يساعدني في السفر الى لبنان وهذ ما كان ينتظره مني منذ أشهر ، فاتفق مع زميل لنا في الشركة وهو سعودي الجنسية بتوصيلي الى مطار مملكة البحرين ومن هناك الى قطر ومن ثم الى بيروت، حيث كانت في استقبالي سيدة ادعت انها شقيقة “حنا” وسائقها اسمه “سليم” واتجها بي الى منطقة خارج بيروت بـ «90 كيلو تقريبا، وبعد فترة أدخلوني ديرا ” كنيسة كبيرة ” وطلبوا مني أن أعمل خادمة به.

من جهته، طالب والد الفتاة السلطات السعودية بمساعدته في استرجاع ابنته، حيث أكد أنها مازالت على تواصل معه ومع والدتها، مؤكدا أنها حاليا في جمعية خيرية مسيحية بالسويد، وقد منعت من الخروج أو الاتصال بأحد، ويخشى من وقوعها تحت تأثير ” عمليات غسيل المخ “،

وقال والد الفتاة: إنه قابل ابنته في منطقة في لبنان بعد هروبها وكان معه عدد من موظفي السفارة السعودية في بيروت، حيث منعنا أشخاص برفقة ابنتي من القرب منها، وقالوا لي: إذا أردت التحدث معها فيكون ذلك عن بعد 50 مترا، وظهرت خائفة، وقالت لي: إنها تود العودة، لكنها تخشى على حياتها أو قتلها حين وصولها الى المملكة ولم أكمل الحديث، وأنهوا المقابلة بعد أن شعروا بأن ابنتي لانت وكأنها أرادت العودة، وأكد الوالد المكلوم ان عددا من المسيحيين في لبنان اتصلوا به وقالوا له : إن لم يخرج “حنا سركس” من السجن فسوف نختطف ابنتك، وسندور بها في كل دول أوروبا كل 20 يوما.

وكل ذلك على ذمة بعض الصحف السعودية

Related Posts