Lazyload image ...
2012-10-11

الكومبس- ستوكهولم- تعالت أصوات الترحيب والتصفيق عندما خرج سكريتير الأكاديمية السويدية بيتر إينغلوند اليوم الخميس في الساعة الواحدة، ليعلن أسم الكاتب الصيني "مو يان" الفائز بجائزة نوبل للآداب 2012، وذلك أمام حشد من الصحفيين والمختصين تجمعوا عند باب مغلق داخل مبنى الأكاديمية السويدية.

الكومبس- ستوكهولم- تعالت أصوات الترحيب والتصفيق عندما خرج سكريتير الأكاديمية السويدية بيتر إينغلوند اليوم الخميس في الساعة الواحدة، ليعلن أسم الكاتب الصيني "مو يان" الفائز بجائزة نوبل للآداب 2012، وذلك أمام حشد من الصحفيين والمختصين تجمعوا عند باب مغلق داخل مبنى الأكاديمية السويدية.

البيان الذي ألقاه إينغلوند ذكر أن الجائزة منحت للكاتب "مو يان" لإبداعه في أعمال أدبية تتسم بـ"واقعية ممزوجة بالهلوسة وتخلط بين الماضي والحاضر".

وأضاف إينغلوند أن الكاتب يتمتع بصفات فريدة من عدة نواحي أدبية وشخصية تتعلق بالمكان والبيئة. كما أن أسلوبه يمتزج بالفكاهة مع شعر غنائيات الطبيعة، حيث تدور قصصه حول الأوضاع الإنسانية في المناطق الريفية.

و"مو يان" كاتب صيني معاصر مشهور، ولد في 17 فبراير 1955، وصاحب رواية "مطر يتساقط فوق ليلة ربيعية" 1981، ورواية "الموت والحياة يبليانني" 2008، ورواية "الثوم الفردوسي»"، ورواية "أرجوحة الكلب" .. وغيرها. ويتمتع أسلوب الكاتب "مو يان" وقد ترجمت أعماله لعدة لغات منها السويدية. وهو ثاني كاتب من الصين يفوز بجائزة نوبل للآداب.

وتضاربت توقعات المراقبين بشأن الفائز بالجائزة هذا العام لما يكتنف النتيجة من غموض، حيث تشغل نوبل الرأي العام العالمي في مثل هذه الفترة من العام، كما أدى هذا إلى تضارب في توقعات المراقبين والمراهنين الذين بدأوا في ضخ المال في حسابات شركات المراهنات، خصوصا شركة "لادبروكس" البريطانية التي افتتحت المراهنات على الفائز بنوبل للآداب عام 2012 مبكرًا هذا العام، أي في نهاية شهر أغسطس الماضي.

وكانت بعض التوقعات ترجح فوز إمرأة هذه السنة نظرا لقلة النساء الفائزات بهذه الجائزة. فمنذ عام 1901 منحت الجائزة إلى 109 كاتب وشاعر منهم فقط 12 إمرأة

وكالات  

Related Posts