Gorm KallestadNTB/TT
Gorm KallestadNTB/TT
2017-12-05

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت دراسة أجرتها منظمة Friends بالتعاون مع باحثين من جامعة أوربرو أن الطلبة الذين يشعرون أنهم لوحدهم أو يفتقرون الى الأصدقاء في فترات الاستراحة هم أكثر عرضة لعدم النجاح في نفس العام.

وكتب ممثلون عن المنظمة والجمعية في صفحة النقاش بصحيفة “داغنز نيهيتر”، قائلين: “الأطفال الذين يكونون لوحدهم معرضين بشكل أكبر لفقدانهم فرصة الدراسة في المدراس الثانوية”.

وذكروا أن الافتقار الى الأصدقاء في أوقات الراحة بالمدرسة هو العامل السلبي الأكبر تأثيراً على القدرة في تحقيق المؤهلات الأساسية التي تتطلبها الدراسة الثانوية.

كما بينت الدراسة أيضاً، أن نسبة عدم نجاح الطلبة الذين تعرضوا للمضايقة mobbning في إحدى المواد الأساسية يبلغ نحو 75 بالمائة، فيما تكون نسبة الرسوب أكبر بين الطلبة الذين يتهربون من الدراسة.

ومن أجل مساعدة آلاف الطلبة في الحصول على مؤهلات الدراسة الثانوية والأصدقاء عندما يقترب فصل الصيف، دعت المنظمة وباحثين من جامعة أوربرو الى أن تكون القيم الأساسية للمدرسة أكثر وضوحاً وأن تكون جزءاً طبيعياً من جميع المناهج التعليمية.

وشملت الدراسة تلاميذ وطلبة الصفوف 4-9 من الدراسة الإلزامية من خلال الإجابة على استبيان في ثلاث مرات مختلفة بين 2012-2014 حول مواضيع من بينها، الانتهاكات، التعليم، الرفاه والأمن.

وضمت الدراسة نحو 40 مدرسة مختلفة في البلديات السويدية متوسطة الحجم.

 

 

Related Posts