(أرشيفية)
Foto: Susanne Lindholm / TT
(أرشيفية) Foto: Susanne Lindholm / TT
3.4K View

الكومبس – ستوكهولم: كشفت الشرطة في نوربوتن أن الشبكات الإجرامية المرتبطة أساساً بستوكهولم، باتت تشق طريقها باتجاه شمال السويد أيضاً.

ويشير تحليل الشرطة إلى أن السبب يرجع إلى وجود سوق مخدرات ما زالت بكراً في شمال نورلاند، الأمر الذي دفع شبكات إجرامية من أجزاء أخرى في البلاد للتفكير في العمل هناك.

ولاحظت الشرطة على مدى العامين الماضيين وجود مجرمين في نوربوتن جاؤوا من مناطق أخرى. وتعتقد الشرطة بأن الشبكات حددت شمال نورلاند كسوق جديدة للمخدرات.

وقال نائب مدير الشرطة في لوليو وبودن، يوناس سكولد، إن الوضع “لا يزال تحت السيطرة، لكن القلق يتنامى من انتشار ثقافة الصمت، وهناك خطر من أن يتم إسكات الشهود”.

وأضاف “لا نريد وضعاً لا يجرؤ فيه الشهود على الكلام. هذه قضايا مهمة، وعلينا أن نعمل باستمرار حتى لا يحصل هذا هنا”.

فيما قالت مديرة الشرطة ليندا ستاف إن جهاز المخابرات التابع لإدارة العمليات الوطنية على علم بالوضع في نوربوتن.

وأضافت “نرى أن التطور في نورلاند أصبح أكثر حدة وأن الشبكات الإجرامية تحاول تثبيت نفسها هناك”.

إطلاق نار على رجل صباح اليوم

وتحتجز الشرطة أربعة أشخاص في قضية مقتل شابة تبلغ من العمر 25 عاماً على شاطئ في لوليو الصيف الماضي، بينهم مرتبطون بشبكة إجرامية في يارفا بستوكهولم وشبكة أخرى، حسب التحقيقات.

وفجر اليوم أصيب رجل بإطلاق نار وسط لوليو. فيما قبضت الشرطة على شخصين للاشتباه في ارتكابهما الاعتداء وجرائم خطيرة تتعلق بالأسلحة.