(أرشيفية) 
Foto: Johan Nilsson / TT
(أرشيفية) Foto: Johan Nilsson / TT
3.7K View

الكومبس – ستوكهولم: قبضت الشرطة على قيادي في حزب ديمقراطيي السويد (SD) اليميني المتطرف بشبهة قتل امرأة في جنوب فيستريوتلاند الأسبوع الماضي.

وذكر SVT أن المقبوض عليه يشغل عدداً من المناصب القيادية في الحزب.

وقعت جريمة القتل في 3 أيلول/سبتمبر، ولم تحظ بتغطية إعلامية في وسائل الإعلام السويدية. وقال المدعي العام بير رينسيل “لم يكتب أحد عن هذه الجريمة من قبل كما أعرف”.

وقبضت الشرطة على الرجل مساء الثلاثاء. وقررت محكمة بوروس اليوم الجمعة حبسه احتياطياً.

وينكر المشتبه به ارتكاب أي جريمة. في حين رأت المحكمة أن أدلة الاشتباه به معقولة، لذلك قررت حبسه معتبرة أنه في المستوى الأدنى من الاشتباه ما يعني إمكانية حبسه لأسبوع واحد فقط يحاول المحققون خلالها الحصول على أدلة أفضل.

ولم يفصح الادعاء العام عن علاقة المشتبه به بالمرأة المقتولة.

وأعلن حزب ديمقراطيي السويد تجميد عضوية السياسي. وقال السكرتير الصحفي للحزب لودفيغ غروفمان “نحن نأخذ هذه المعلومات على محمل الخطورة.ونتابع التطورات عن قرب وسنتصرف وفق لائحتنا الداخلية”.

وأضاف “لندع العملية القانونية تأخذ مجراها. قررنا تجميد عضويته حتى الانتهاء من التحقيق”.

Related Posts