القواعد الأمريكية

القواعد الأمريكية في حالة تأهب قصوى بأوروبا بعد معلومات عن تهديد روسي

: 7/10/24, 8:58 AM
Updated: 7/10/24, 10:20 AM
يدير الجيش الأمريكي عدة قواعد عسكرية له في أوروبا وهي تحوي جنودا وأسلحة ومعدات عسكرية
يدير الجيش الأمريكي عدة قواعد عسكرية له في أوروبا وهي تحوي جنودا وأسلحة ومعدات عسكرية

الكومبس – أوروبية: وُضعت القواعد العسكرية الأمريكية في أوروبا في حالة تأهب قصوى لأول مرة منذ عقد. وجاء الإجراء بعد تلقي معلومات استخبارية تشير إلى خطط لجهات مدعومة من روسيا لتنفيذ هجمات تخريبية تستهدف المنشآت الأمريكية، وفق تقرير إعلامي.

قالت مصادر لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، مساء أمس الثلاثاء إن القواعد العسكرية الأمريكية في جميع أنحاء أوروبا وضعت في حالة “تأهب قصوى” الأسبوع الماضي، للمرة الأولى منذ عقد.

وأضافت المصادر أن السبب وراء اتخاذ هذا الإجراء هو أن الولايات المتحدة تلقت معلومات استخبارية تفيد بأن جهات مدعومة من روسيا تفكر في تنفيذ هجمات تخريبية ضد أفراد ومنشآت عسكرية أمريكية.

وتابعت المصادر أن المعلومات الاستخباراتية تشير إلى أن روسيا أدرجت قواعد وأفراد عسكريين أمريكيين كخيارات للهجوم عبر وكلاء، على غرار “المؤامرات التي تم تنفيذها أو تعطيلها في جميع أنحاء أوروبا في الأشهر الأخيرة”.

وفي أبريل، تم إلقاء القبض على مواطنين ألمانيين- روسيين بتهمة التخطيط لشن هجمات بالقنابل وإشعال حرائق متعمدة ضد أهداف، من بينها منشآت عسكرية أمريكية، لصالح روسيا.

وقالت المصادر إن المعلومات الاستخبارية، التي تلقتها الولايات المتحدة خلال الأسبوعين الماضيين ولم يتم الإبلاغ عنها من قبل، اعتبرت مثيرة للقلق بدرجة كافية لتنفيذ بروتوكولات السلامة الإضافية.

وقال مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الثلاثاء، إن الحلف “زاد بشكل كبير من تبادل المعلومات الاستخبارية حول “حملة روسيا لأنشطة التخريب السرية في أوروبا، والتي أصبحت وقحة وعدوانية بشكل متزايد في الأشهر الأخيرة وسط الانتخابات في جميع أنحاء الغرب، والتي تعتبرها فرصة رئيسية، لأن روسيا تحاول تقويض الدعم الشعبي لأوكرانيا”.

ورفضت القيادة الأمريكية الأوروبية التعليق بشكل مباشر على سبب تغيير مستوى حالة التأهب لكن المتحدث باسم القيادة دان داي قال إن “زيادة يقظتنا لا تتعلق بتهديد واحد، ولكن بسبب مجموعة من العوامل التي من المحتمل أن تؤثر على سلامة وأمن القوات الأمريكية في المسرح الأوروبي”.

(د ب ا)

ينشر بالتعاون بين مؤسسة الكومبس الإعلامية وDW

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.