FOTO: JOHAN NILSSON/TT
FOTO: JOHAN NILSSON/TT

الكومبس – يوتبوري: أدانت الكنيسة السويدية في يوتبوري، هجمات الكراهية المعادية للإسلام، والمخطط لها ضد المسلمين، وحرق نسخ من المصحف في عدة مواقع بمدينة يوتبوري.

وكتبت سوزان رابمان، أسقف أبرشية يوتبوري، في بيان مشترك مع ممثلين عن مجموعة التعاون الإسلامي في يوتبوري، كلثوم كليم، وعبد الله المصري، البيان التالي:

نحن، ممثلو الجاليات المسلمة وأبرشية يوتبوري، الكنيسة السويدية، متحدون في إدانتنا لهجمات الكراهية ضد المسلمين والقرآن الكريم.

إن حرية التعبير، جزء لا غنى عنه في مجتمعنا الديمقراطي، لكن استخدامها في زرع الكراهية والانقسام هو انتهاك لها وتهديد لحرية الدين.

نحن من أبرشية يوتبوري، الكنيسة السويدية، نريد أن نعبر عن تضامننا مع أخواتنا وإخواننا المسلمين. نحن نرى المعاناة التي يمرون بها ونفهم أن هذا يمثل تهديدًا لقدرتهم على عيش حياة كريمة. يجب ألا يكون هذا هو الحال!”.

وتابع البيان:

“أعمال الشغب والعنف لا تؤدي إلا إلى مزيد من الانقسام، لذا فإننا نحث معًا على مواجهة الكراهية بسلام، من خلال نشر المعرفة حول تقاليدنا الدينية ، عبر الاجتماع والاحترام والفرح باختلافاتنا والنضال من أجل مجتمع أكثر عدلاً”.

كلثوم كليم وعبدالله المصري

مجموعة التعاون الإسلامي

سوزان رابمان

أسقف أبرشية يوتبوري، كنيسة السويد.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts