Lazyload image ...
2015-10-11

الكومبس – ستوكهولم: تبدأ صباح يوم الإثنين 12 أكتوبر أعمال اجتماع وطني عام تحت اسم nationella samlingen Sverige tillsammans لمناقشة حشد الجهود لاستيعاب القادمين الجدد ممن حصلوا على اقامات حديثا في السويد

ويشارك في هذا الاجتماع ممثلون عن مؤسسات حكومية وعن مجالس البلديات والمحافظات وشركات ومؤسسات عامة وخاصة منها شركات سكن، ونقابات ومنظمات مدنية. والهدف هو إيجاد الوسائل الأسرع للقادمين الجدد في شق طريقهم للتأهيل إلى سوق العمل، وضمان حصول الأطفال على أماكن في رياض الأطفال والمدارس، إلى جانب الحصول على سكن، وبالتالي الانخراط بالمجتمع السويدي

وزيرة العمل إيلفا يوهانسون (الاشتراكي الديمقراطي)، ستتولى مسؤولية التنسيق لجميع الأنشطة المتعلقة بتأهيل القادمين الجدد. الوزيرة كانت قد صرحت للإذاعة السويدية “إيكوت” أن الوضع الحالي يشكل تحديا كبيرا بالنسبة للسويد ولكنه يشكل أيضا فرصة عظيمة للبلاد.

– “الحكومة بالطبع لديها مسؤولية كبيرة والبلديات لديها مسؤولية كبيرة، ولكننا نرى أيضا أن المتطوعين يبذلون جهودا ضخمة. وأعتقد أيضا أن أرباب العمل والنقابات لديهم الكثير مما يمكن تقديمه، ويمكن للجميع أن يقدموا أكثر”

هذا وستشارك شبكة الكومبس بالاجتماع الوطني “السويد معاَ” بصفة صحفية إلى جانب عدد من وكالات الأنباء، وزيرة العمل