Lars Pehrson/TT
(أرشيفية)
Lars Pehrson/TT (أرشيفية)
2021-08-22

الكومبس – ستوكهولم: دعا حزب الليبراليين، الحكومة السويدية، أن تحذو السويد حذو دول أخرى، بإرسال قوات عسكرية إلى مطار كابول، لتأمين عمليات إجلاء المواطنين السويديين من أفغانستان.

وتواجه الحكومة، انتقادات لتصرفها بطريقة توصف بأنها متأخرة في إخراج المواطنين السويديين والموظفين المحليين الأفغان الذين عملوا مع القوات السويدية في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم السياسة الدفاعية لليبراليين، آلان ويدمان، لراديو إيكوت السويدي، “إن هناك حاجة إلى موظفين في مطار كابول ليتمكنوا من مساعدة الأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى المطار”.

وأضاف، “عندما غادر آخر جندي سويدي أفغانستان في مايو من هذا العام، فقدنا عملياً فرصة دعم الإخلاء”.

من جهته، قال الجندي السابق، كاليس عميد، الذي خدم في عدة جولات للقوات المسلحة في أفغانستان، لصحيفة داغينز نيهيتر، “أريد أن تفعل السويد، كما فعلت فنلندا المجاورة، بأن تساعد القوات المسلحة في عمليات الإجلاء”.

وقال، “من الملح الآن مساعدة الموظفين المحليين. من غير المقبول تمامًا ألا تتصرف الحكومة من قبل لأن الوضع تغير في غضون أسبوعين فقط”.  

ورأى أنه في الوقت الحاضر، هناك حاجة إلى عملية عسكرية لإخراج الموظفين المحليين وعائلاتهم من أفغانستان”.

وكان السكرتير الصحفي لوزير الدفاع، قد قال في وقت سابق حول هذا الموضوع، إنه “ليس هناك أي طلب من السلطات المعنية لتعزيز الأمن في مطار كابول”

Related Posts