Lazyload image ...
2012-06-14

أعلنت مصلحة الهجرة أنها عدلت من تقييمها لما يجري الآن في سورية، مما يعني أنها تملك الآن أساسا قانونيا جديدا كمقياس لمعالجة طلبات اللجوء المقدمة من قبل أشخاص وصلوا إلى السويد من سورية 
التطورات المأساوية الأخيرة في سورية وتوارد الأخبار عن تزايد سقوط المدنيين، إضافة إلى وصف الأحداث الجارية هناك بـ"الحرب الأهلية" من قبل الأمم المتحدة، دعا مصلحة الهجرة السويدية اعتماد تقييم "حالة الحرب" التي تمنح حق اللجوء، بدل التقييم السابق الذي كان يعتبر ما يجري في سورية نزاعا محدودا

أعلنت مصلحة الهجرة أنها عدلت من تقييمها لما يجري الآن في سورية، مما يعني أنها تملك الآن أساسا قانونيا جديدا كمقياس لمعالجة طلبات اللجوء المقدمة من قبل أشخاص وصلوا إلى السويد من سورية

التطورات المأساوية الأخيرة في سورية وتوارد الأخبار عن تزايد سقوط المدنيين، إضافة إلى وصف الأحداث الجارية هناك بـ"الحرب الأهلية" من قبل الأمم المتحدة، دعا مصلحة الهجرة السويدية اعتماد تقييم "حالة الحرب" التي تمنح حق اللجوء، بدل التقييم السابق الذي كان يعتبر ما يجري في سورية نزاعا محدودا.
التعديلات الجديدة التي اتخذتها مصلحة الهجرة تسمح بتسريع النظر بحوالي 800 طلب لجوء، جاء أصحابها من سورية، بعد أن أجلت مصلحة الهجرة البت في إصدار قرارات بهذه الطلبات ريثما تنجلي صورة الوضع في هذا البلد الذي يشهد اضطرابات متصاعدة. كما أوضح نائب رئيس القسم القانوني في مصلحة الهجرة Fredrik Beijer للإذاعة السويدية، والذي وعد بمراجعة كل الطلبات وإعطاء إيجابات حولها، بصورة مستعجلة، قائلا" لا نريد الانتظار في اتخاذ القرارات هناك طلبات انتظر أصحابها 4 أو 5 أو 6 أشهر وهذه مدة طويلة"
عدد طالبي اللجوء القادمين من سورية تزايد بشكل ملاحظ في الاشهر الأخيرة، حتى أصبح حجم هذه المجموعة يحتل المركز الثالث بعد المجموعة القادمة من الصومال وأفغانستان. تغيير الاساس القانوني لتقييم الوضع الحالي في سورية يمكن أن يعطي الأمل للعديد منهم بالحصول على إقامات.

Related Posts