Foto: Håkon Mosvold Larsen / NTB TT
Foto: Håkon Mosvold Larsen / NTB TT
1.6K View

الكومبس – ستوكهولم: أصبح الدنماركي المتطرف راسموس بالودان مواطناً سويدياً. وقال إنه يأمل أن يكون قادراً على تنفيذ كثير من الأنشطة في السويد، وفق ما نقلت TT عن وكالة الأنباء الدنماركية اليوم.

وأكدت مصلحة الضرائب السويدية لـ TT أن بالودان أصبح مواطناً سويدياً مسجلاً منذ 6 تشرين الأول/أكتوبر.

وكان بالودان، رئيس الحزب الدنماركي اليميني المتطرف سترام كورش، وراء حرق نسخة من المصحف في مالمو نهاية آب/أغسطس الماضي الأمر الذي أدى إلى اضطرابات عنيفة في المدينة.

وقبل حرق المصحف، أوقفت الشرطة السويدية بالودان على الحدود مع السويد ومنعته من دخول البلاد لمدة عامين.  

وبعد أحداث مالمو تقدم بالودان بطلب للحصول على تصريح مظاهرة في خمس مناطق مختلفة في ستوكهولم، الأمر الذي رفضته الشرطة.

وكان بالودان دعا إلى خلو الدنمارك من المسلمين قبل الانتخابات الدنماركية في العام 2019، لكنه فشل في الانضمام إلى البرلمان. وينظر إعلاميون سويديون كثر إلى انتقاله من الدنمارك إلى السويد على أنه وسيلة لجذب الاهتمام إلى شخصه، مؤكدين أن وسائل الإعلام أظهرت الوجه الحقيقي لخطاب الكراهية الذي يقدمه.

وكانت صحيفة اكسبريسن قالت إن رئيس الحزب اليميني المتطرف ادعى أنه مواطن سويدي لأن والده سويدي، معتبراً أنه لا يمكن منعه من دخول البلاد بموجب قانون الأجانب.

وقالت الصحيفة إنه قدم بالفعل أوراقاً بطلب الجنسية إلى السفارة السويدية في الدنمارك التي أحالت القضية إلى مصلحة الهجرة.