Foto: Mikael Fritzon / TT
Foto: Mikael Fritzon / TT
2.1K View

الكومبس – أخبار السويد: كشفت الشرطة السويدية، أن الرجل المتهم بهجوم فيتلاندا كان طلب اللجوء لأول مرة في النرويج وأنه جاء بعدها إلى السويد، منتهكاً قواعد لائحة دبلن.

ووفقًا لصحيفة داغينز نيهيتر DN، تُظهر وثائق من إدارة العمليات الوطنية بالشرطة، أن الرجل، وهو مواطن أفغاني ، لجئ أولاً إلى النرويج.

وبحسب معلومات الصحيفة، فقد أظهر في أكتوبر 2015 جواز سفر على أنه من مواليد 1988.

ومع ذلك، فقد حُرم الرجل من اللجوء في النرويج. ليعود في فبراير 2016، بتقديم طلب اللجوء في السويد، حيث زعم عند تقديم الطلب أن جواز السفر، الذي أحضره معه إلى النرويج غير صحيح وأنه من مواليد 1999.

وقد حصل الرجل بعد ذلك على تصريح إقامة مؤقتة في السويد، تم تمديده منذ ذلك الحين، لكن وفقًا للقواعد الأوروبية، كان من الممكن إعادة الرجل إلى النرويج.

فحسب لائحة دبلن، التي تخضع لنظام اللجوء في الاتحاد الأوروبي، لا يمكنك طلب اللجوء إلا في دولة واحدة – وهي أول دولة يأتي إليها طالب اللجوء.

وأكد آدم رولمان، المدعي العام في القضية، لـ DN صحة المعلومات حول تقديم المتهم طلب اللجوء في النرويج، ويشير مع ذلك، إلى أن عملية اللجوء نفسها تقع على عاتق مصلحة الهجرة السويدية.

وكتبت مصلحة الهجرة السويدية في ردها على تلك المعلومات، أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن ترحيل الرجل تر إلى النرويج.

وفي مارس الماضي أُصيب ثمانية أشخاص في جنوب السويد في حادث طعن

وطعن المتهم وهو في العشرينات من العمر، عدة أشخاص في بلدة فيتلاندا، وألقت الشرطة القبض على المهاجم بعدما أصابته بالرصاص.

Related Posts