Lazyload image ...
2012-03-27

سيل من رسائل التنديد والاستنكار نزلت على فرع حزب الاشتراكيين الديمقراطيين في مدينة مالمو جنوب السويد، بعد تصريح منسوب إلى رئيس مجلس البلدية الاشتراكي الديمقراطي إيلمار ريبالو ألمح فيها إلى وجود علاقة  بين المجلس اليهودي في السويد وحزب “ديمقراطيو السويد” Sverigedemokraterna المعادي للأجانب، رئيس بلدية مالمو اعتبر ايضا ان الاعتداءات الأخيرة على مقابر اليهود في مدينته مرتبطة بهذه العلاقة، 

سيل من رسائل التنديد والاستنكار نزلت على فرع حزب الاشتراكيين الديمقراطيين في مدينة مالمو جنوب السويد، بعد تصريح منسوب إلى رئيس مجلس البلدية الاشتراكي الديمقراطي إيلمار ريبالو ألمح فيها إلى وجود علاقة ما بين المجلس اليهودي في السويد وحزب “ديمقراطيو السويد” Sverigedemokraterna المعادي للأجانب، رئيس بلدية مالمو اعتبر ايضا ان الاعتداءات الأخيرة على مقابر اليهود في مدينته مرتبطة بهذه العلاقة، أن هذه الاعتداءات نسب تنفيذها إلى المسلمين عن قصد لتشويه سمعتهم.

المجلس اليهودي المركزي في السويد أعلن في رسالة مفتوحة أنه فقد ثقته برئيس مجلس بلدية مالمو ريبالو، ومع أن ريبالو اعتذر وتأسف بشكل علني على هذه التصريحات إلا أن النقد طاله أيضا من دوائر الحزب الذي ينتمي إليه.

في محاولة للحد من تداعيات هذا التصريح، تقوم قيادة حزب الاشتراكيين الديمقراطيين بتنظيم لقاء بين رئيس بلدية مالمو ورئيس المجلس اليهودي في السويد، اللقاء المقرر عقده الاثنين المقبل يشارك به رئيس الحزب الإشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين، وسكرتيرة الحزب كارين يمتين.