FOTO: PONTUS LUNDAHL  SCANPIX TT
(أرشيفية)
FOTO: PONTUS LUNDAHL SCANPIX TT (أرشيفية)
2021-08-24

تباين في آراء الشركات العاملة في القطاع

عاملون في القطاع الثقافي: يجب أن نناقش مسألة الديمقراطية أولاً

الكومبس – ستوكهولم: طالب حزب المحافظين بإقرار “جواز مرور كورونا” وطني يسمح لحامله بحضور الفعاليات الثقافية والترفيهية إذا كان حاصلاً على جرعتين من اللقاح. في حين تباينت آراء العاملين في قطاع الثقافة والترفيه من مطالب المحافظين، بين من أيدها، وآخرين قالوا إنها صعبة التطبيق.

وكتب رئيس الحزب أولف كريسترشون وعدد من قيادي الحزب مقالاً نشرته داغينز نيهيتر مؤخراً قالوا فيه إن على السويد أن تفرض مثل الدول الأخرى “جواز مرور كورونا” لتخفيف القيود المتعلقة بالحد من انتشار العدوى.

وهدف اقتراح المحافطين إلى تمكين الشركات التي تضررت بشدة جراء الجائحة من استئناف أنشطتها بحيث يحضرها الملقحون فقط.

وتباينت آراء العاملين في القطاع من مطالب المحافظين. وقالت أنيكا ترولي رئيسة قسم التواصل في شركة Svensk Scenkonst الثقافية “من الصعب على الشركات الصغيرة مراقبة جوازات التطعيم. يجب أن تكون لدينا استراتيجية أوضح. وينبغي أن تكون الثقافة في متناول الجميع وأن نناقش مسألة الديمقراطية أولاً”. وفق ما نقل SVT.

وفي قطاع المتاحف، لم تكن هناك مشكلة في انتشار العدوى، لذلك يرى بعض القائمون عليه أنه لا حاجة إلى جواز مرور في الوقت الراهن.

وقالت الأمينة العامة لمتاحف السويد خانيت غوستافسدوتر “ليس لدينا اكتظاظ. وسارت الأمور بشكل جيد باتباع نظام حجز التذاكر مسبقاً. لذلك لا نرى ضرورة لجواز مرور كورونا لكننا لا نعارضه”.

في حين رحب يوبي بيلغرين، مدير العمليات في Svensk live التي تنظم حفلات موسيقية باقتراح المحافظين. وقال لـSVT “لقد انتظرنا طويلاً. هناك كثير من الإحباط في هذا القطاع. فمهنتنا كلها تتعلق بتخطيط الحفلات وبيع التذاكر المستقبلية. وفي ظل هذه الظروف، لا يمكننا أن نفعل شيئاً”.

كما رحبت شركات أخرى تنظم الحفلات بفرض جواز مرور كورونا أو نتيجة اختبار سلبية على من يريد حضور الحفلات الموسيقية.

Related Posts