Foto Stina Stjernkvist / TT
Foto Stina Stjernkvist / TT
2021-09-13

الكومبس – أخبار السويد: طرح زعيم حزب المحافظين، أولف كريسترشون، أجندة إصلاحية جديدة في مجال المناخ، تتضمن عداداً من المقترحات.

وأشار كريسترشون في مقال مشترك مع، جيسيكا روزنكرانتز، المتحدثة باسم سياسة المناخ نشرته صحيفة داغينز نيهيتر، اليوم، إلى أن حزب المحافظين يهدف لأن يكون “الحزب البيئي الحقيقي في السويد” على حد وصفه.

وكتب كريسترشون في المقال، بأن سياسة المناخ السويدية تحتاج إلى بداية جديدة، مقدماً، 9 اقتراحات لأجندة وطنية لإصلاح المناخ، سيتم تضمينها كمشروع قانون في الاجتماع العام المقبل للمحافظين، وسيعمل الحزب على تنفيذها في حالة فوزهم في الانتخابات البرلمانية وتشكيلهم حكومة جديدة.

ويريد الحزب، زيادة إنتاج الكهرباء باستخدام أكبر للطاقة النووية، وتغيير هدف سياسة الطاقة من “المتجددة” إلى الخالية من الأحافير  

بالإضافة إلى ذلك، يسعى حزب المحافظين، إلى أن تُمهد الطريق للسويد لتصبح “دولة تعدين رائدة” وتستثمر في تقنيات جديدة للتغيير الصناعي، بما في ذلك تقنيات التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون.

كما عرض الحزب، مقترحات تتعلق “باستخدام الغابة بشكل مستدام” وحماية حقوق الملكية.

وأشار كريسترشون إلى أن مصدر إلهام الحزب في وضع بداية جديدة لسياسة المناخ السويدية مأخوذ من “اليمين الأخضر” في أوروبا وبالتحديد من الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني والمحافظين البريطانيين.

وزير المناخ والبيئة يرد

من جهته، قال وزير المناخ، بير بولوند، وهو أحد المتحدثيّن باسم حزب البيئة في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، “إنه من دواعي السرور بالتأكيد أن المزيد من الأحزاب مهتمة بقضايا المناخ”.

وتابع، ” لكنني أرى أنه لا يكفي اقتراح أشياء يجري تنفيذها بالفعل أو الخروج بمقترحات غير مجدية، على الأقل ليس في المستقبل المنظور”

وأضاف بولوند، ” إذا كنت تريد أن تكون طرفًا جادًا في سياسة المناخ، فيجب عليك أيضًا اقتراح تدابير يمكن أن تحدث فرقًا هنا… ما زلت أفتقر إلى إجابات حول ذلك من حزب المحافظين”.

Related Posts