Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
2021-08-31

الكومبس – ستوكهولم: أعلن المحقق ماغنوس بيرشون أنه قد يكون من الممكن إغلاق مطار بروما في ستوكهولم خلال الفترة بين 2025-2027، إذا اتخذت الحكومة الإجراءات اللازمة.

وكانت الحكومة كلفت بيرشون بإجراء تحقيق خاص لمعرفة كيفية وقف تشغيل المطار تدريجياً. وسلم بيرشون نتائج التحقيق اليوم لوزير البنية التحتية توماس إينروت.

وقال بيرشون في مؤتمر صحفي قبل قليل “على الحكومة أن تقدم للبرلمان رسالة لإبلاغه بنيتها غلق المطار وأسباب ذلك”.

وكان مستقبل مطار بروما مثار جدل حاد في السنوات الأخيرة. وأصدرت شركة سويدافيا التي تدير المطار تقريراً، خلال عام كورونا 2020، ذكرت فيه أنه لم يعد هناك جدوى تجارية من مواصلة تشغيل المطار.

وأعلنت الحكومة في نيسان/ابريل الماضي عزمها إغلاق المطار وتوسيع الطاقة الاستيعابية لمطار أرلاندا في الوقت نفسه.

وقال وزير البيئة بير بولوند سابقاً “نريد تفكيك مطار بروما وتأمين الحركة الجوية في مطار أرلاندا بدلاً من ذلك”. وأضاف أن “نقل جميع الحركة الجوية إلى أرلاندا أفضل بكثير”، مشيراً إلى أن إغلاق المطار يمكن أن يفسح المجال لبناء مزيد من المساكن على سبيل المثال.

وتعارض غالبية الأحزاب البرلمانية خطط الإغلاق، حيث يرفضها المحافظون والليبراليون والمسيحيون الديمقراطيون والوسط وديمقراطيو السويد.

طريق طويلة إلى مستويات 2019

وقال المحقق ماغنوس بيرشون إن الأمر سيستغرق وقتاً طويلاً لتعافي المطار وعودته إلى حجم العمليات التي كانت موجودة قبل كورونا. وقد يستغرق الأمر حتى العام 2040.

وأضاف “لن نعود إلى الظروف التي كانت في العام 2019. ومن غير الواضح ما إذا كنا سنصل إلى هناك ومتى”.

وخلص بيرشون إلى أنه يتعين على الحكومة الآن تنفيذ عدد من الخطوات واتخاذ قرارات سياسية إذا أرادت تمكين شركة سويدافيا من إغلاق مطار بروما.

وأوضح “على الحكومة أن تذهب إلى البرلمان لإبلاغه بنيتها وأسباب الإغلاق. ويجب على الحكومة أن تعلن أنها تعتزم تعديل نظام سويدافيا الأساسي”، مضيفاً “إذا فعلت الحكومة هذا الإجراء وغيره من التدابير، فقد يستغرق الأمر ثلاث سنوات على الأقل، وبحد أقصى خمس سنوات لإخراج المطار من الخدمة، أي الإغلاق في وقت بين 2025-2027”.

Related Posts