Lazyload image ...
2012-08-27

الكومبس- سيبدأ اليوم النطق بحكم الرجل الذي أدين من قبل محكمة في غلاسكو بتهمة مساعدة "انتحاري استوكهولم" تنفيذ الحكم الصادر بحقه، 
وكانت المحكمة البريطانية دانت جزائريا بتمويل الارهابي الذي ارتكب هجوما انتحاريا هو الاول في السويد العام 2010 في حين برأته من تهمة التواطؤ في هذا الهجوم.

الكومبس- سيبدأ اليوم النطق بحكم الرجل الذي أدين من قبل محكمة في غلاسكو بتهمة مساعدة "انتحاري استوكهولم" تنفيذ الحكم الصادر بحقه، 
وكانت المحكمة البريطانية دانت جزائريا بتمويل الارهابي الذي ارتكب هجوما انتحاريا هو الاول في السويد العام 2010 في حين برأته من تهمة التواطؤ في هذا الهجوم.
ودين ناصر الدين مني بتمويل تيمور عبد الوهاب الذي كان فجر سيارة مفخخة قبل ان يفجر نفسه في حي تجاري في ستوكهولم في كانون الاول/ديسمبر 2010 ويصيب اثنين من المارة. وبعد محاكمة استمرت 12 اسبوعا، اعتبرت هيئة المحلفين في المحكمة العليا في غلاسكو ان لا دليل كافيا لادانة المتهم بالتواطؤ في ارتكاب الهجوم. في المقابل، دانته الهيئة بوضع 5725 جنيه استرليني (7300 يورو) في حساب مصرفي باسم عبد الوهاب، مع علمه بان الاخير قد يستخدم المال لغايات ارهابية. وكان عبد الوهاب (29 عاما) فر من العراق الى السويد العام 1991. وقبل الاعتداء، كان يقيم مع زوجته وابنائه الثلاثة في لوتون بشمال لندن.

Related Posts